Accessibility links

الإعلام الساخر بين حرية التعبير والضوابط القانونية


باسم يوسف في برنامجه "البرنامج"

باسم يوسف في برنامجه "البرنامج"

تزايد في الآونة الأخيرة عدد البرامج التلفزيونية التي تعتمد على الأسلوب الساخر في تناولها للقضايا المختلفة خاصة السياسية منها.
وتحظى هذه البرامج بجمهور واسع من المشاهدين ربما كمَخرج من حالة الإحباط واليأس التي أصابت الكثيرين جراء الظروف والأوضاع الملتبسة التي تعيشها المجتمعات العربية حاليا.
وأثارت هذه النوعية من البرامج جدلا واسعا نظرا لجرأتها في تناول الموضوعات بطريقة لم يعتدها المجتمع الشرقي، فتعرض بعض مقدمي هذا اللون للمساءلة القانونية.
ففي أغسطس/ آب عام 2012 أصدرت السلطات التونسية مذكرة توقيف بحق سامي الفهري والذي اشتهر ببث برنامج "اللوجيك السياسي"، وهو برنامج ساخر ينتقد رموز حركة النهضة الإسلامية التي تقود الائتلاف الحاكم.
وفي مارس/ آذار الماضي أمر النائب العام المصري السابق المستشار طلعت عبد الله بضبط وإحضار الإعلامي باسم يوسف مقدم برنامج "البرنامج" الساخر بتهمة إهانة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وازدراء الأديان.
يقول رئيس قسم الصحافة والإعلام في الجامعة الأميركية بالقاهرة الدكتور حسين أمين لـ"راديو سوا" إن هذا التطور طبيعي خاصة بعد الثورات العربية.
المزيد عن هذا الموضوع في التقرير الصوتي التالي:

XS
SM
MD
LG