Accessibility links

الأطفال أول ضحايا أعمال العنف الجنسي في مناطق النزاع


أطفال نازحون في الكونغو - أرشيف

أطفال نازحون في الكونغو - أرشيف

أطلقت منظمة Save the Children الدولية لحماية الطفولة نداء للقيام بتحرك فوري بعد نشر تقرير أكد أن غالبية ضحايا أعمال الخطف والاعتداءات الجنسية في العديد من مناطق النزاع، من الأطفال.

وأورد التقرير الصادر بعنوان "جرائم لا توصف ضد الأطفال" معلومات وشهادات تم جمعها في بلدان بينها كولومبيا، وليبيريا، وجمهورية الكونغو الديموقراطية.

وركز التقرير خصوصا على دراسة أجريت في ليبيريا في فترة ما بعد الحرب وأظهرت أن 82 في المئة من ضحايا الاعتداءات الجنسية في عامي 2011 و2012 كانوا دون الـ17 من العمر.

و
أظهرت دراسة أخرى أجريت في سيراليون في فترة ما بعد الحرب أن أكثر من 70 في المئة من ضحايا الاعتداءات الجنسية كانوا من الفتيات القاصرات دون الـ18.

ووجهت المنظمة غير الحكومية تحذيرا من النقص الكبير في برامج مساعدة الأطفال الذين كانوا ضحايا لاعتداءات جنسية في مناطق الحروب وفي مراحل ما بعد الحرب.

واعتبر رئيس المنظمة جاستن فورسايت إنه "محط صدمة أن يتعرض الأطفال في مناطق النزاع حول العالم للخطف والاغتصاب بنسب مأساوية لهذه الدرجة"، مضيفا أن "العنف الجنسي يمثل أحد الأهوال الدفينة للحروب والأضرار التي يخلفها ومن شأنها تدمير حياة" الضحايا.

ومن جهة أخرى أشار فورسايت إلى أنه "حتى لو تعافوا من الآثار الجسدية للتجارب التي عايشوها، فإن عددا كبيرا من الضحايا يحتفظون بآثار نفسية طوال حياتهم وغالبا ما يتم نبذهم من جانب المجتمع".
XS
SM
MD
LG