Accessibility links

logo-print

بلا رواتب منذ أشهر.. عمال وافدون في السعودية: نحن محاصرون


عمال وافدون في السعودية

عمال وافدون في السعودية

أصدر عمال في شركة بناء في المملكة العربية السعودية نداء عاجلا للمساعدة، قائلين إنهم محاصرون ويواجهون المجاعة بسبب عدم تلقيهم رواتبهم أو حصولهم على إذن لمغادرة البلاد.

وقال الموظفون الأجانب في الشركة المتحدة للتجارة العامة والمقاولات "SEMAC" إن "موظفي الشركة لم يتقاضوا رواتبهم منذ أشهر"، وأضافوا أن "كلا من الحكومة السعودية وسفارات بلادهم لم يفعلوا شيئا يذكر لحل الأزمة"، وفقا لما نقله موقع ميدل إيست آي MEE.

وكشفت بيانات جمعها موظف باكستاني، أنه "لم يتم دفع رواتب عمال لمدة لا تقل عن خمسة أشهر، في حين أن البعض أمضى 19 شهرا دون تلقي الأجور"، حسب الموقع.

وقال مسؤولون من الهند وباكستان والفلبين، وهي الدول التي لديها نحو 30.000 وافد في السعودية، إنهم "يعملون على حل المشاكل التي يواجهها الموظفون في شركات مثل بن لادن وسعودي - أوجيه، في حين أن العمال في الشركات الصغيرة ومن ضمنها SEMAC يتلقون مساعدات بسيطة".

وفي هذا الصدد، قال أحد العاملين الباكستانيين من الذين لم يتلقوا رواتبهم منذ 10 أشهر، في شركة "SEMAC" إن ما من أحد يساعدهم لأنهم لا يعملون في الشركات الكبيرة في المملكة، حسب تعبيره.

ونقل ميدل إيست آي عن محمد بار الذي يعمل مهندسا في الشركة منذ سنتين أن "كل الانتباه يصرف على الشركات الكبرى".

توجيه ملكي بإنهاء أوضاع العمالة الوافدة

وتنعكس الأزمة الاقتصادية على العمال الأجانب في السعودية الذين يعيش كثر منهم في أوضاع صعبة بعد توقف الشركات المشغلة عن دفع رواتبهم.

وكان الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز فوّض في وقت سابق من هذا الشهر وزير العمل والتنمية الاجتماعية مفرج الحقباني للتنسيق مع المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية لنقل العمالة الهندية وغيرها الراغبة في المغادرة والرجوع للشركات المعنية بالتكاليف من خلال مستحقاتها لدى وزارة المالية أو غيرها.

ووجه وزارة الداخلية المديرية العامة للجوازات بسرعة إصدار الخروج النهائي لمن يرغب والتنسيق مع وزارة الخارجية والجهات ذات العلاقة.

وفوّض أيضا لوزارة العمل التعاقد مع مكتب محاماة أو أكثر لاتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية لتوثيق مستحقات العمالة في مقار إقامتهم والمطالبة بها لهم وتحويل ما يستحصل منها لمن يرغب في المغادرة.

في المقابل، رفض آلاف العمال الفلبينيين العاملين في شركات مقاولات سعودية عرض الحكومة السعودية بترحيلهم إلى بلادهم في رحلات مجانية، قبل أن يحصلوا على رواتبهم المتأخرة.

فقر أم إفلاس؟

من جانب آخر، لم يغب موضوع التأخير في دفع الرواتب في السعودية عن نقاشات الناشطين على تويتر، وهنا جانب من التغريدات:

المصدر: وسائل إعلام سعودية، موقع MEE

XS
SM
MD
LG