Accessibility links

logo-print

#اختفاء_شروق_القثامي في مكة يشغل السعوديين


صورة تداولها مغردون للفتاة السعودية شروق القثامي

صورة تداولها مغردون للفتاة السعودية شروق القثامي

14 عاما، 23 عاما، 26 عاما.. أعمار فتيات اختفين بظروف يحيطها الغموض في السعودية، في أقل من شهرين.

آخر الحالات فقدان مراهقة في أحد مساجد مكة، قبل يومين.

شروق القثامي فتاة سعودية بالغة 14 عاما اختفت بعدما حضرت بصحبة جدتها لأداء صلاة التراويح في جامع الكوثر في مكة، السبت الماضي.

وتواصل الجهات الأمنية البحث، فيما أكد والد الفتاة أنها أدت صلاة التراويح مع جدتها وعقب ذلك اختفت.

خلال شهر حزيران/يونيو الماضي، فقدت فتاة تبلغ من العمر 23 عاما داخل المسجد الحرام، وذلك خلال سفرها مع ذويها من جازان لتأدية العمرة.

وقال ذوو الفتاة إن الأخيرة "تعاني أمراضا نفسية"، وقدموا بلاغا في شرطة الحرم وشرطة المنطقة المركزية.

وقبل هذه الحادثة بأيام، سجلت حادثة فقدان فتاة (26 عاما) من أمام منزل أسرتها بحي البادية بمدينة الدمام.

وقال والد الفتاة إن ابنته لا تعاني "أي مرض نفسي ومشهود لها بالخلق والاستقامة"، في حين ذكرت شرطة الشرقية أنها استدعت الوالد وزوجته للتحقيق معهما.

تعدد الآراء

وبعيدا عن ماهية الاختفاء وأسبابه، أكان ناتجا عن عملية خطف أو اختباء اختياري أو إجباري تحت الإكراه، تظل هذه المعضلة تؤرق كثيرين في السعودية وسط محاولات للبحث عن حل جذري لها.

ورغم هذه الصورة القاتمة، لا يشكل واقع الاختفاء ظاهرة في المجتمع السعودي إذ غالبا ما تكون الحالات فردية ولدوافع مختلفة، غير أن التيقّظ لهذه الآفة يبقى أساسيا.

وهذا ما عبّر عنه ناشطون على موقع تويتر، وتضمنت تغريداتهم نداءات لتكثيف الجهود للبحث عن شروق، مستخدمين هاشتاغ #اختفاء_شروق_القثامي:

XS
SM
MD
LG