Accessibility links

logo-print

غيّب الموت وزير الخارجية السعودي السابق الأمير سعود الفيصل عن عمر يناهز 75 عاما.

أدار الفيصل السياسة الخارجية للمملكة نحو 40 عاما، وارتبط اسمه بملفات السعودية والدول الإقليمية والدولية.

ووصف وزير الخارجية الأميركي جون كيري الفيصل بالحكيم:

وأكد الدبلوماسي السعودي أسامة أحمد نقلي خبر الوفاة:

أبصر النور بالطائف عام 1940، وحصل على شهادة الاقتصاد من جامعة برنستون بولاية نيوجيرزي بالولايات المتحدة عام 1964.

بدأ الأمير سعود الفيصل حياته السياسية مستشارا اقتصاديا لوزارة البترول والثروة المعدنية وعضواً في لجنة التنسيق العليا بالوزارة.

انتقل الفيصل إلى المؤسسة العامة للبترول والمعادن "بترومين"، وأصبح مسؤولا عن مكتب العلاقات البترولية الذي يشرف على تنسيق العلاقة بين الوزارة و"بترومين".

ولم يتوقف تطور الفيصل مهنيا، إذ غدا نائباً لمحافظ بترومين لشؤون التخطيط عام 1970، ثم وكيلا لوزراة البترول والثروة المعدنية عام 1971.

عراب الدبلوماسية السعودية

بعد أربع سنوات، شهدت المسيرة المهنية للفيصل نقلة نوعية بعد تعيينه على "عرش" وزارة الخارجية إثر صدور مرسوم ملكي بتعيينه وزيراً للخارجية في التشكيل الوزاري.

شغل الفيصل مناصب إدارية بارزة في السعودية، فكان على رأس اللجنة الدائمة للمجلس الاقتصادي الأعلى.

وكان عضوا في المجلس الأعلى للبترول والمجلس الاقتصادي الأعلى، وعضوا في مجلس إدارة الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وإنمائها.

وتقلد الوزير الراحل العديد من المهام في لجان عربية وإسلامية، من أبرزها اللجنة العربية الخاصة بلبنان ولجنة التضامن العربي واللجنة السباعية العربية ولجنة القدس واللجنة الثلاثية العربية حول لبنان ضمن وزراء خارجية الدول الثلاث وغيرها.

وفاة الفيصل خلفت ردود فعل واسعة على تويتر:

شاهد.. الأمير سعود الفيصل يرثي الملك عبدالله:

أوباما يشيد به

وأشاد الرئيس باراك أوباما به قائلا في بيان إنه عاصر التحديات التي مرت بالمنطقة، وبذل جهودا من أجل تعزيز السلام.

وأشار إلى أن أجيالا من الدبلوماسيين الأميركيين استفادوا من شخصيته واتزانه ونظرته الثاقبة.

المصدر: موقع قناة الحرة/وكالات

XS
SM
MD
LG