Accessibility links

توصف بأنها نوبل للسلام.. جائزة ساخاروف لرائف بدوي


المدون السعودي رائف بدوي

المدون السعودي رائف بدوي

منح البرلمان الأوروبي جائزة ساخاروف السنوية لحرية الفكر الخميس، للمدون السعودي الذي يقضي عقوبة السجن والجلد في المملكة، رائف بدوي.

واختير مؤسس "الشبكة الليبرالية السعودية الحرة" من قبل قادة الكتل السياسية في البرلمان، ليمنح هذه الجائزة التي تصف أحيانا بأنها النسخة الأوروبية لجائزة نوبل للسلام.

وكان بدوي مرشحا لهذه الجائزة إلى جانب تحالف معارضين سياسيين في فنزويلا والمعارض الروسي بوريس نيمتسوف الذي اغتيل في شباط/فبراير الماضي.

دعوة أوروبية للإفراج عن بدوي

وفي أول رد فعل، قالت إنصاف حيدر، زوجة بدوي، إنها سعيدة جدا بقرار البرلمان الأوروبي، ووصفته بأنه "رسالة أمل".

ودعا رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز الخميس، العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، إلى إطلاق سراح بدوي على الفور ليتمكن من تسلم جائزته في كانون الأول/ديسمبر المقبل.

واعتقل بدوي في حزيران/يونيو 2012 وحكم عليه في أيار/مايو من العام الماضي بالسجن 10 سنوات، والجلد 1000 جلدة موزعة على 20 أسبوعا بواقع 50 جلدة أسبوعيا، إثر إدانته بالإساءة إلى الإسلام بعدما طالب بوضع حد لنفوذ رجال الدين في المملكة.
ونفذ الحكم بأول 50 جلدة أمام مسجد الجفالي في جدة، في التاسع من كانون الثاني/يناير الماضي، علقت بعدها عمليات جلد بدوي لأسباب تتعلق بحالة المدون الصحية.

وقالت حيدر مساء إنه زوجها قد يخضع في غضون الأيام المقبلة لجلسة جلد جديدة.
وأوضحت في بيان أصدرته مساء الثلاثاء، أن السلطات السعودية أعطت الضوء الأخضر لاستئناف جلد بدوي، ولكن هذه المرة داخل السجن وليس في ساحة عامة، مبدية استغرابها من القرار، رغم أن قضيته ما زالت قيد النظر أمام المحكمة العليا السعودية.

وناشدت حيدر بدورها العاهل السعودي، إنهاء محنة زوجها والعفو عنه والسماح له بالمغادرة إلى كندا، ليجتمع مجددا بأطفاله الثلاثة الذين لم يروه منذ أربع سنوات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG