Accessibility links

logo-print
الصفحة الرئيسية

خطوات الإصلاح.. مدينة إعلامية ومجمع للفنون في السعودية


سعوديون في الرياض

سعوديون في الرياض

أعلنت السعودية نيتها تسليط الضوء على الفنون وتنمية صناعة الإعلام في إطار برنامجها للإصلاح الاقتصادي، في مبادرة تعد خطوة أولى على طريق طويل للانفتاح على الفنون في المملكة المحافظة.

وتنوي المملكة، حسب ما أعلنه وزير الثقافة والإعلام عادل الطريفي مساء الثلاثاء، إنشاء مجمع ملكي للفنون ومدينة إعلامية في إطار "برنامج التحول الوطني 2020" الذي أقره مجلس الوزراء الاثنين.

والبرنامج جزء من "رؤية السعودية 2030" التي أعلنها ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في نيسان/أبريل.

وقال الطريفي إن إنشاء المجمع الملكي للفنون يهدف إلى تعزيز الثقافة والفن، والاهتمام بمتطلبات الأجيال من المثقفين والفنانين السعوديين، وإيجاد مؤسسات قادرة على رعايتهم ويستطيعون من خلالها عرض فنونهم وتوثيقها.

وأكد أن المجمع يهدف إلى المحافظة على الثقافة الوطنية وتعزيزها، بالإضافة إلى أن يكون مجالا لإعطاء الأجيال الشابة صورة عن المملكة العربية السعودية وتاريخها، حسب رأيه.

واعتبر أن "بعض الفنانين السعوديين بدأوا يعرضون أعمالهم الفنية في متاحف ومعارض دولية، بينما لا يتوفر لدينا حتى الآن مجمع فني داخل المملكة لعرض هذه الفنون".

وتضمن برنامج التحول إنشاء مدينة إعلامية، حسب الطريفي الذي أوضح أن هذا المشروع سيساهم في تطوير مهارات الإنتاج للشباب السعودي وخلق محتوى محلي ما زال "محدودا جدا".

وأكد الطريفي أن هدف هذه المشاريع "تحسين صورة المملكة في الداخل والخارج"، مضيفا أن ذلك بات من "الألويات الوطنية الكبرى، عطفا على التهم والصور السلبية التي تروج ضد المملكة خاصة في العقدين الماضيين".

وردا على سؤال عما إذا كان مستوى حرية التعبير في المملكة يسمح بازدهار مجالي الفنون والإعلام، قال الطريفي إن الصحف السعودية تنتقد البرامج الحكومية "يوميا"، مضيفا أن ردود الفعل مهمة لإنجاح برنامج التحول.

وأتت تصريحات الطريفي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزراء آخرين في جدة، استكمالا لسلسلة مؤتمرات صحافية بدأت منذ ليل الاثنين، لعرض برنامج التحول الوطني وأبرز المبادرات التي يتضمنها.

من جهة ثانية، قال آدم كوغل من منظمة هيومن رايتس ووتش إن من الصعب تصور وجود مجال فني وقطاع إعلامي مزدهر في أجواء ترى التعبير عن آراء مخالفة، من المحرمات وتقود إلى السجن مدة طويلة بشكل عام، حسب تعبيره.

الانطلاق من الصفر

ويرى معنيون بالشأن الثقافي في السعودية، أن المبادرة لإنشاء المركز ايجابية، لكنها محطة أولى على درب طويل.

ويقول أحمد الملا وهو شاعر ومدير مهرجان أفلام السعودية الناشئ الذي يقام في مدينة الدمام، إن المملكة تنطلق "من النقطة الصفر" فنيا.

ومنعت السعودية صالات السينما منذ عام 1979 ضمن سلسلة إجراءات اتخذتها في أعقاب اقتحام متشددين للحرم المكي، ولا توجد فيها عروض مسرحية عامة، ويقام بعضها على نطاق خاص ومحدود.

ويقبل المجتمع السعودي، وأكثر من نصف أفراده هم ما دون 25 من العمر، بكثافة على متابعة الأشرطة المصورة عبر الإنترنت، خصوصا من خلال "يوتيوب"، ويستخدمون بكثرة مواقع التواصل للتعبير عن آرائهم.


المصدر: موقع قناة الحرة

XS
SM
MD
LG