Accessibility links

اعتقال أمير سعودي في لوس أنجلس بتهمة إجبار خادمة على الجنس


جانب من مدينة بيفرلي هيلز

جانب من مدينة بيفرلي هيلز

اعتقلت السلطات الأميركية أميرا سعوديا تتهمه بمحاولة إجبار عاملة في قصر بمنطقة "بيفرلي هيلز" على ممارسة الجنس معه، وفقا لشرطة مدينة لوس أنجلس الخميس.

وحضرت الشرطة إلى المكان بعد بلاغ. وبعدما استجوب عناصرها الموجودين، ألقوا القبض على الأمير السعودي ماجد عبد العزيز آل سعود، البالغ 28 عاما للاشتباه فيه بإجباره عاملة على ممارسة الجنس الفموي معه، وفقا لصحيفة "لوس أنجلس تايمز".

وذكرت الشرطة أن الأمير ماجد اعتقل الأربعاء وأفرج عنه بكفالة قدرها 300 ألف دولار في اليوم التالي.

وقالت النقيب تينا نييتو إن شرطة لوس أنجلس لديها قسم قنصلي خاص مهمته التحقق مع قنصليات الدول الأجنبية بشأن الحصانة الدبلوماسية للأجانب.

وأكدت الشرطة أن هذا الأمير لا يحظى بحصانة دبلوماسية.

وفي هذا الشأن، أوضحت نييتو أن بعض الملوك الأجانب يتمتعون بحصانة دبلوماسية، لكن ذلك يعتمد على وضع كبار الشخصيات في الدولة الأم، ومستوى الجرم المرتكب في الولايات المتحدة.

وتظهر سجلات قضائية أن الأمير السعودي سيمثل أمام المحكمة في 19 أكتوبر/ تشرين الأول، في حين لم ترد السفارة السعودية على اتصالات الإعلام المحلي بعد ظهر الخميس، ربما لمصادفة ذلك مع عيد الأضحى.

وفي شهادة لأحد الجيران، قال إنه رأى امرأة تنزف وتستغيث طلبا للمساعدة، فيما كانت تحاول تسلق السور المحيط بالقصر، فطلب الشرطة.

وقال تينيسون كولينز، وهو أحد جيران الأمير، إن الشرطة أخذت نحو 20 شخصا من المكان، أغلبيتهم من الموظفين.

وقالت الشرطة، من جانبها، إن الأمير السعودي كان يستأجر القصر، فيما ذكر كولينز أن عددا من الرعايا الأجانب استأجروا القصر لأسابيع خلال العام الماضي، إلا أن أكبر حادثة حصلت الأربعاء بعد حفل صاخب.

وقال الجار إن أحد الأشخاص الذين استأجروا المنزل وضعوا حراسا مسلحين عند البوابات وهو ما أزعج الجيران، دون أن يؤكد أن هذا المستأجر هو في الحقيقة الأمير السعودي المعني.

ويقع القصر في مجمع تقدر قيمته بنحو 37 مليون دولار.

XS
SM
MD
LG