Accessibility links

logo-print

قضية طفلة نقل إليها دم ملوث بفيروس الإيدز تشغل الرأي العام السعودي


احدى المستشفيات السعودية، ارشيف

احدى المستشفيات السعودية، ارشيف

تشغل قضية الطفلة رهام الحكمي البالغة 12 عاما التي تعرضت لخطأ طبي بنقل دم ملوث بفيروس نقص المناعة المكتسبة "الإيدز"، الرأي العام السعودي والخليجي، وتتفاعل رسميا وشعبيا.

فقد أصبحت قضية الطفلة الحكمي من مزهرة في ريف جازان بالسعودية في واجهة اهتمام الرأي العام والإعلام الخليجي إضافة إلى اهتمام المسؤولين والحقوقيين السعوديين لملاحقة هذا الخطأ الطبي.

ووقعت وزارة الصحة السعودية قرارات بتغريم المتورطين في قضية الحكمي التي نقل لها الدم الملوث بالخطأ في مستشفى جازان العام قبل أيام.

وأكدت الوزارة، في بيان صادر عنها أنها "كلفت لجنة بالنظر في مخالفات أحكام نظام مزاولة المهن الصحية. وبناء على توصيات اللجنة أصدرت الوزارة قرارات تضمنت إغلاق التبرع ببنك الدم في مستشفى جازان العام على أن يقوم بنك الدم في مستشفى الملك فهد بجازان بتأمين احتياجات مستشفى جازان من وحدات الدم ومشتقاته إلى حين يتم تصحيح الوضع من جديد".

كما تضمنت القرارات إعفاء المشرف الفني على بنك الدم بمستشفى جازان العام من منصبه وتغريمه، وإعفاء منسق برنامج الإيدز بالمنطقة من منصبه وتغريمه كذلك، وإعفاء مدير المختبرات وبنوك الدم بالمنطقة من منصبه، وإحالة القضية إلى الهيئة الصحية الشرعية بمنطقة جازان، وإحالة موضوع المتبرع المصاب للجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه، وفق ما جاء في بيان وزارة الصحة السعودية.

وأكد بيان الوزارة أن "ما حصل كان بتهاون فردي في عدم الالتزام بتطبيق المعايير المعتمدة في بنوك الدم، وقامت الوزارة فور اكتشاف هذا الخطأ بعلاج الطفلة وإعطائها العلاج المضاد للفيروسات بإشراف فريق طبي متخصص بجازان".

وأشار إلى أن الوزارة قامت، حرصا على سلامة الطفلة، بنقلها إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في الرياض.

العقوبات

ونقلت صحف سعودية عن قانونيين تأكيدهم أن العقوبات ليست كافية، وحثوا أهالي الطفلة على الاحتكام للقضاء، واصفين ما حدث بأنه جريمة قتل شبه عمد.

ونقلت صحيفة "الاقتصادية" السعودية عن المحامي نزيه موسى أحد المستشارين القانونيين قوله إن "القضية جنائية بحتة"، محملا وزارة الصحة وإدارة المستشفى والقائمين على بنك الدم الذين حصلوا على العينات المسؤولية المباشرة عما حدث، لأنهم لم يتأكدوا من خلوها من الأمراض المعدية أو الأمراض الوبائية.

ولقيت قضية الطفلة الحكمي ردود فعل كثيرة على موقع تويتر حيث أعرب مختلف المغردين عن تضامنهم مع قضيتها.

وهذه بعض التغريدات:


XS
SM
MD
LG