Accessibility links

المنتخب السعودي يعول على أرضه وجمهوره للفوز بخليجي 22


المنتخب السعودي

المنتخب السعودي

يأمل الشارع الرياضي السعودي في استعادة هيبة الكرة السعودية عبر المشاركة التي تنتظر منتخب كرة القدم في منافسات دورة كأس الخليج 22 على أرضه بالرياض من 13 إلى 26 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.

ويتطلع السعوديون إلى إحراز اللقب بعد غياب عن الألقاب دام قرابة 10 سنوات، إذ تعود المرة الأخيرة التي توجت فيها السعودية بطلة لدورة كأس الخليج إلى نسخة 2003 التي أقيمت في الكويت.

وأحرز منتخب السعودية لقب البطولة الخليجية ثلاث مرات أعوام 1994 في أبو ظبي و2002 في الرياض و2003 في الكويت.

ويحاول المنتخب السعودي وقف المسار المتراجع الذي بدأ عقب الخسارة أمام العراق صفر-1 نهائي كأس آسيا 2007 في جاكرتا، وبانت علامات التراجع في تصفيات المونديال، إذ أن "الأخضر" الذي تأهل أربع مرات متتالية إلى نهائيات كأس العالم، عجز بعد ذلك في 2014.

ولم تكن المشاركة السعودية في دورة كأس الخليج الماضية في البحرين مطلع 2013، مشجعة. وكان المنتخب آنذاك يخضع لإشراف المدرب الهولندي فرانك رايكارد الذي أقيل بعد البطولة ليحل محله الإسباني خوان لوبيز كارو، الذي لا يزال مستمرا في منصبه برغم الانتقادات التي يتعرض لها.

ويسير المنتخب السعودي بخطى ثابتة منذ تولي أحمد عيد رئاسة اتحاد الكرة في البلاد حيث تمكن في غضون موسمين من الوصول إلى نهائيات كأس آسيا 2015 التي ستقام في أستراليا، ما جعل الترشيحات داخل الأوساط الخليجية تتجه نحو المنتخب السعودي لإحراز لقب كأس الخليج 22.

وبدأت استعدادات المنتخب السعودي في صيف 2014 حين أعلنت إدارة المنتخب عن برنامجها الإعدادي استعدادا للمنافسة عبر أربع مراحل، الأولى أقيمت في إسبانيا والثانية في لندن والثالثة في جدة، والرابعة في الدمام.

وكانت القرعة قد أوقعت منتخبات السعودية واليمن والبحرين وقطر في المجموعة الأولى، في حين ضمت المجموعة الثانية منتخبات الإمارات والكويت والعراق وعمان.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG