Accessibility links

logo-print

"واتساب" ستواصل عرض خدماتها في السعودية رغم التهديد بالحجب


تطبيق "واتساب"

تطبيق "واتساب"

قال القائمون على تطبيق الرسائل القصيرة "واتساب" في مقابله حصرية مع موقع "راديو سوا" إن هدف الشركة هو "جعل هذه الخدمة متاحة لكل شخص يريد استخدامها بغض النظر عن الدولة أو الجهاز الذي يتم استخدامه أو مزود الخدمة".

وجاء هذا التصريح على خلفية تهديد السلطات السعودية للشركات المالكة لتطبيقات التحادث عبر الإنترنت "سكايب" و"واتساب" و"فايبر" بالحظر إذا لم تسمح لها بمراقبتها.

وأضافت الشركة لموقع "راديو سوا" أن "واتساب هو أكتر تطبيق للرسائل القصيرة شهرة حول العالم".

وقالت هيئة الاتصالات وتنظيم المعلومات السعودية الأحد في بيان صحافي إنه تبين لها أن بعض تطبيقات الاتصالات عبر بروتوكول الإنترنت بوضعها الحالي "لا تفي بالمتطلبات التنظيمية والأنظمة السارية"، وقد أبلغت مقدمي الخدمة المرخص لهم بضرورة العمل مع الشركات المطورة لتلك التطبيقات على "سرعة استيفاء المتطلبات التنظيمية المطلوبة".

وأضافت الهيئة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني "أنها ستقوم باتخاذ الإجراء المناسب حيال هذه التطبيقات والخدمات في حال عدم الوفاء بتلك المتطلبات، علماً أنها حريصة على تشجيع الشركات لتقديم أحدث الخدمات المتوافقة مع متطلبات التراخيص الصادرة لها".

وكانت جهات تعمل في مجال الاتصالات السعودية قد أعلنت الأسبوع الماضي أنها طلبت من الشركات المالكة لتطبيقات التحادث عبر الإنترنت "سكايب" و"واتساب" و"فايبر" مراقبتها أمنيا تحت طائلة حظرها إذا لم تتمكن من ذلك.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في "شركة الاتصالات السعودية" قوله إن "هيئة الاتصالات التي منحت مهلة أسبوع للشركات المشغلة تنتهي السبت المقبل لمعرفة ردها حول مسألة مراقبة هذه التطبيقات، حذرت من أنها ستباشر الاستعدادات الفنية لمنعها".

لكن مصدرا رفيعا في شركة مختصة بتكنولوجيا الاتصال قال للوكالة إن شركات الاتصالات العاملة في المملكة وهي "الاتصالات السعودية" و"موبايلي" و"زين" كانت طلبت من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات "فرض الرقابة على المشغلين لهذه التطبيقات بغرض عرقلة عملها نظرا للأضرار التي لحقت بنشاطها التجاري جراء "مجانية" التطبيقات.

وقد نفت الشركة المالكة لتطبيق "فايبر" للمحادثات الصوتية أن تكون السلطات السعودية قد قامت بالاتصال بها لبحث سبل مراقبة التطبيق والتهديد بحجبه إذا لم تتمكن من ذلك.

وقال مايكل جي الذي يعمل في قسم الدعم في فايبر في مقابلة حصرية مع موقع "راديو سوا" إن الحكومة السعودية لم تتواصل معهم، وأضاف قائلا" لسوء الحظ، عندما تقرر بلد معينة أن تحجبنا، فليس هنالك الكثير يمكن فعله".

ويذكر أن تطبيق سكايبالمملوك من قبل شركة مايكروسوفت العملاقة يسمح للمستخدمين بالتخاطب عن طريق الفيديو، أما تطبيق واتسابفهو مختص بخدمة الرسائل القصيرة. و يسمح تطبيق فايبرللمستخدمين بإجراء مكالمات هاتفية عن طريق خدمة الاتصال الصوتي عبر الإنترنت.

وكانت السعودية ودول خليجية أخرى قد طلبت قبل حوالى عامين من شركة "ريسيرش إن موشين" الكندية المصنعة للهاتف الذكي "بلاك بيري" تشغيل الخدمة من خلال خوادم تعمل داخل دولها، الأمر الذي وافقت عليه الشركة بعد مفاوضات.
XS
SM
MD
LG