Accessibility links

logo-print

نقل وليد أبو الخير للمرة السادسة إلى سجن آخر في الرياض


وليد أبو الخير

وليد أبو الخير

أقدمت السلطات السعودية، الأربعاء، على نقل الناشط الحقوقي وليد أبو الخير من سجن "الملز" إلى سجن "الحاير"، في العاصمة الرياض، وهي المرة السادسة التي يتم فيها نقل الناشط بين عدة سجون منذ إيقافه في 15 نيسان/أبريل 2014، حسبما ذكر مرصد حقوق الإنسان في السعودية.

وذكر البيان، الذي نشرته زوجة أبو الخير على صفحتها في موقع فيسبوك، أن الناشط السعودي تعرض في المرة السابقة التي تم نقله فيها من سجن إلى آخر "للضرب على ظهره وسحبه بعنف من قيوده، ما أصابه بجروح في قدميه".

ويأتي هذا النقل بعد انتهاء محاكمة أبو الخير أمام المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب، حيث صدر بحقه حكم بالسجن لمدة 15 سنة ومنع من السفر لمدة مماثلة بعد خروجه، إضافة لغرامة 200 ألف ريال.

وأشار بيان مرصد حقوق الإنسان في السعودية إلى أن أبو الخير رفض الاعتراف بشرعية المحكمة طوال مدة محاكمته، ورفض التجاوب معها، كما تنازل عن حقه في استئناف الحكم الصادر بحقه.

واستنكر المرصد استمرار سجن أبو الخير وتنقيله بعيدا عن مدينة إقامته، مشيرا إلى أن من حق السجين، بموجب قرارات الأمم المتحدة، أن يطلب، في حال كان تنفيذ طلبه ممكناً، أن يحتجز في مكان قريب من محل إقامته المعتاد.

وأفاد المرصد بأنه "حتى صدور البيان لا نعلم شيئا عن طبيعة مكان احتجاز وليد أبو الخير وظروفه الصحية".

XS
SM
MD
LG