Accessibility links

logo-print

على خلفية أحداث العوامية.. محكمة سعودية تقضي بإعدام مواطنين


احتجاجات في منطقة القطيف ذات الأغلبية الشيعية- أرشيف

احتجاجات في منطقة القطيف ذات الأغلبية الشيعية- أرشيف

حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض على مواطنين من الطائفة الشيعية بالإعدام، بعد أن أدينا بتهمة الشروع في قتل شرطي خلال أعمال شغب شهدتها بلدة شيعية شرق المملكة.

وحكمت المحكمة التي أصدرتها أحكامها الثلاثاء، على متهم ثالث بالسجن 12 عاما في القضية نفسها.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الأربعاء، أن الثلاثة أدينوا بالاشتراك في مسيرات وتجمعات في بلدة العوامية في محافظة القطيف و"ترديد شعارات مناوئة للدولة بقصد الإخلال بالأمن وقلب نظام الحكم".

كما أدين المتهمون بـ"الشروع في قتل رجال الأمن من خلال الاشتراك مع عدة أشخاص في تصنيع قنابل مولوتوف والاشتراك أكثر من مرة مع عدة أشخاص في رمي القنابل" على رجال الأمن وقوات الطوارئ، والاشتراك في إحراق سيارة تابعة لقوات الأمن.

وأمام المحكومين الثلاثة مهلة 30 يوما للطعن في الحكم.

وكان القضاء السعودي قد حكم على شيعيين آخرين بالإعدام في حزيران/ يونيو بتهمة المشاركة في تشكيل "مجموعة إرهابية".

وشهدت المنطقة الشرقية في السعودية حيث يقيم غالبية الشيعة في المملكة، في 2011 حركة احتجاجات شيعية شبيهة بتلك التي شهدتها مملكة البحرين المجاورة.

وانزلقت الاحتجاجات الشيعية إلى العنف في 2012، حين قتل 24 شخصا بينهم أربعة من عناصر الشرطة على الأقل، حسب ناشطين سعوديين.

وزادت الاحتجاجات حدة بعد إلقاء القبض على رجل الدين الشيعي الشيخ نمر النمر الذي تعتبره السلطات المحرض الأول على التظاهرات.

وحكمت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض الأسبوع الماضي بإعدام النمر الذي قاد الاحتجاجات ضد السلطات في شرق المملكة، بتهمة "إشعال الفتنة الطائفية" و"الخروج على ولي الأمر" وغيرها من التهم.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG