Accessibility links

logo-print

معونات سعودية مع استمرار تدفق اللاجئين السوريين إلى الأردن


لاجئون سوريون في مخيم الزعتري بالأردن

لاجئون سوريون في مخيم الزعتري بالأردن

وصلت قافلة سعودية محملة بمعونات إنسانية للاجئين السوريين في الأردن، وذلك فيما يتواصل تدفق النازحين السوريين إلى مخيم الزعتري هربا من أعمال العنف في سورية.
ونقلت وكالة الأنباء الأردنية عن مدير حملة الجسر الإغاثي السعودي في الأردن سعد السويد القول إن المعونات تأتي لمساعدة اللاجئين من جهة وتخفيف أعباء اللاجئين على الحكومة الأردنية من جهة أخرى.
وفي حين تتألف القافلة من 41 شاحنة محملة بمختلف المواد الغذائية والتموينية والبطانيات والملابس والمياه، أوضح السويد أن "الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء السوريين في الأردن" وقعت اتفاقية لتزويد مخيم الزعتري بنحو 1000 منزل متنقل في عملية ستستمر لمدة شهرين.
ويقع مخيم الزعتري في محافظة المفرق شمال المملكة على مقربة من الحدود السورية ويأوي حاليا نحو 162 ألف لاجئ سوري.
استمرار تدفق اللاجئين
ويأتي هذا، فيما أكد مصدر في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية من جهته، أن قوات حرس الحدود استقبلت 3237 لاجئا سوريا بينهم 17 مصابا خلال الساعات الـ24 الماضية.
وكان رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور قد قال مساء الأحد، إن بلاده التي استقبلت مئات الآلاف من اللاجئين السوريين، قررت التوجه إلى مجلس الأمن الدولي لعرض التداعيات الجسيمة لهذه القضية التي وصلت إلى "مرحلة التهديد للأمن الوطني الأردني".
وتتوقع الأمم المتحدة من ناحيتها، أن يصل عدد اللاجئين السوريين في الأردن إلى 1.2 مليون سوري بنهاية العام الحالي.

قلق دولي

وفي غضون ذلك، عبرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، عن قلقها البالغ جراء القصف الجوي والمدفعي الذي يستهدف مدن جنوب سورية.
وقال ممثل المفوضية في الأردن آندرو هاربر الاثنين"نحن قلقون للغاية مما يحدث جنوب سورية خصوصا في درعا قرب الحدود الأردنية من قصف جوي ومدفعي على مناطق مأهولة بالسكان المدنيين".
وأكد أن ذلك يدفع بمزيد من السكان إلى اللجوء إلى الأردن خصوصا، مع نقص الغذاء والكهرباء والرعاية الصحية، داعيا إلى "تقديم مزيد من الدعم من قبل أصدقاء الأردن للتعامل مع استمرار تدفق اللاجئين السوريين".

XS
SM
MD
LG