Accessibility links

ابتكر عدد من السعوديين حيلة للإفلات من أجهزة مراقبة الدوام، خاصة تلك التي تطلب بصمة الموظف أثناء ولوجه وخروجه من مقر عمله.

وتقوم الحيلة الجديدة على استنساخ بصمة اليد في أصبع اصطناعي، يعطيه الموظف الراغب في الغياب عن عمله، إلى أحد أصدقائه الذي يتكلف بالنيابة عنه في التأشير على حضوره ببصمة سيلكون، لا تستطيع أجهزة المراقبة كشفها أو تميزها عن بصمة اليد العادية.

ونقلت صحيفة الرياض تصريحا لأحد الممارسين للخدعة، قال فيه "يسافر البعض لاستنساخها في دول شرق آسيوية بقيمة مرتفعة نسبيا أو تصنع من مواد متوفرة محليا، مثل السيلكون والشمع في بعض دول الخليج عن طريق مزورين متمرسين من الوافدين بمبالغ زهيدة قد لا تتجاوز قيمة البصمة أو الأصبع الواحد سبعين ريالا".

البصمة "قاهرة أجهزة المراقبة" لا يتطلب إنجازها أكثر من ثلاث ساعات، وغالبا ما يطبع المستفيد أزيد من نسخة واحدة للاحتياط، بحسب ما ذكرت الصحيفة.

ويأتي انتشار "بصمة السيلكون" بعد انخراط عدد من المؤسسات السعودية في ضبط ومراقبة حضور الموظفين وأوقات انصرافهم من العمل، في خطوة تروم تخليق المؤسسات وتحسين أدائها.

المصدر: موقع "راديو سوا"/ صحيفة الرياض

أظهر التعليقات

XS
SM
MD
LG