Accessibility links

السعودية تدعو إلى رحيل الأسد وتؤكد ألا مكان له في مستقبل سورية


وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل

وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل

أعلن وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل ألا مكان لبشار الأسد في مستقبل سورية وأن المملكة العربية السعودية تؤيد إرادة الشعب السوري في ألا يكون لمن تلطخت أيديهم بالدماء دورا في مستقبل البلاد.

وقال الفيصل خلال مؤتمر صحافي عقد في جدة مع نظيره الهندي سلمان خورشيد "لا يمكن أن يكون لبشار الأسد ونظامه مكانا في مستقبل سورية".

وأضاف "نحن مع إرادة الشعب السوري الذي عبر بكل جلاء عن رغبته في ألا يكون لبشار الأسد أي دور أو للذين تلطخت أيديهم بالدماء السورية أي دور".

وقال إن المملكة تدعم المعارضة وترى أن الائتلاف الوطني هو الممثل الشرعي للشعب السوري، داعيا إلى منح الحكومة الانتقالية صلاحيات واسعة تمكنها من إدارة البلاد واستعادة الاستقرار.

وتأتي تصريحات الفيصل بينما يعقد الائتلاف الوطني المعارض في اسطنبول اجتماعا منذ الخميس الماضي للاتفاق على قيادة جديدة في محاولة لتقديم جبهة متماسكة في محادثات السلام التي تدعو لها الولايات المتحدة وروسيا سعيا لإنهاء أكثر من عامين من الحرب.

وتدعم السعودية مقترحا تجري مناقشته خلال اجتماع اسطنبول بتوسيع الائتلاف الذي يضم 60 عضوا ليصل إلى 95 بإدخال أعضاء في كتلة سياسية ليبرالية جديدة أسسها السياسي المعارض البارز ميشيل كيلو.

ولم يتوصل الائتلاف المعارض إلى اتفاق بشأن زعيم جديد له بعد استقالة معاذ الخطيب الذي طرح مبادرتين لرحيل الأسد من السلطة سلميا.

وهددت واشنطن بزيادة الدعم للمعارضة المسلحة إذا رفض الأسد مناقشة نهاية سياسية للعنف وهو ما أكده وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الذي تضغط بلاده على الاتحاد الأوروبي لتعديل حظر للسلاح بغرض السماح بتسليح المعارضة.
XS
SM
MD
LG