Accessibility links

logo-print

السعودية وماليزيا تبحثان أوضاع الروهينغا


العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ورئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق خلال لقائهما في جدة

العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ورئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق خلال لقائهما في جدة

بحث العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز الأحد مع رئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق قضية التمييز الذي تعاني منه أقلية الروهينغا المسلمة في بورما.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية بأن الجانبين بحثا "سياسة التمييز العنصري والتطهير العرقي الذي يمارس ضد مسلمي الروهينغا، وضرورة التصدي لها في إطار قرارات منظمة التعاون الإسلامي، والأمم المتحدة، ومبادئ حقوق الإنسان العالمية".

وأضافت الوكالة أن محادثات رزاق، الذي التقى أيضا ولي العهد الأمير محمد بن نايف، تناولت جهود المملكة في تقديم المساعدات الإنسانية إلى الروهينغا فضلا عن التعاون المشترك بين البلدين.

وتستقطب أزمة المهاجرين في جنوب شرق آسيا اهتماما دوليا منذ بضعة أسابيع، وخصوصا بعدما تخلى مهربون عن آلاف المهاجرين، يتحدرون خصوصا من بنغلادش وبورما، في عرض البحر.

وفيما يحاول كثير من مواطني بنغلادش الهروب من الفقر، تفر أقلية الروهينغا من التمييز الذي يمارس بحقها في بورما. أما ماليزيا، ذات الغالبية المسلمة، فتجتذب هؤلاء المهاجرين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG