Accessibility links

logo-print

السعودية: إحباط هجومين على مطعم ومسجد بالقطيف


صور المشتبه بهما في محاولة تفجير مطعم في القطيف نشرتها وزارة الداخلية السعودية على تويتر

صور المشتبه بهما في محاولة تفجير مطعم في القطيف نشرتها وزارة الداخلية السعودية على تويتر

أعلن المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية السعودية الأربعاء القبض على عنصرين من تنظيم الدولة الإسلامية داعش، قال إنهما خططا لتنفيذ هجوم انتحاري في مطعم ومقهى في مدينة تاروت التابعة لمحافظة القطيف.​

وقال المتحدث الأمني إن العنصرين جندا خارج المملكة وخططا لتنفيذ العملية مساء الجمعة الماضي، يوم إلقاء القبض عليهما عند نقطة تفتيش أمنية بالقرب من الدمام.​

واشتبه رجال الأمن، حسب المتحدث، في نقطة التفتيش بشخصين كانا يستقلان مركبة، إذ بدت عليهما حالة من الارتباك الشديد عند توقيفهما في النقطة، ثم حاولا المقاومة والفرار.​

"وتمكنت القوة الأمنية من السيطرة عليهما، وتفتيش وسيارتهما وعثر بحوزتهما على سلاح ناري وحزام ناسف مكون من سبعة قوالب محشوة بمادة شديدة الانفجار بلغ وزنها الإجمالي سبعة كيلو وثلاثمائة غرام، وكانت في حالة تشريك كاملة" .

وكشف المتحدث الأمني أن الشخصين هما عبدالله عبدالرحمن عبدالله الغنيمي سعودي الجنسية يبلغ من العمر 27 عاما، وحسين محمد علي محمد سوري الجنسية يبلغ من العمر 24 عاما.، ونشرت وكالة الأنباء صورا لهما.​

وبين المتحدث الأمني أن التحقيقات قادت إلى القبض على شخصين آخرين من الجنسية السورية .

ونشرت وزارة الداخلية على تويتر صورا لكمية متفجرات قالت إنها ضبطت بحوزة الشخصين اللذين ألقي القبض عليهما.​

إحباط محاولة تفجير مسجد في القطيف

وفي حادث منفصل، أعلنت وزارة الداخلية السعودية في تغريدة على تويتر إحباط عملية انتحارية كانت تستهدف المصلين في مسجد المصطفى ببلدة الحمام في محافظة القطيف وقت صلاة المغرب.​

وأضافت الوزارة أن رجال الأمن الموجودين في المكان اشتبهوا في أحد الأشخاص، فبادروا إلى اعتراضه والتحقق من وضعه، فحاول تفجير عبوة ناسفة كانت موضوعة في حقيبة رياضية كان يحملها على ظهره.

وأوضحت الوزارة ان رجال الأمن أطلقوا النار على المشتبه به ما أدى إلى شل حركته وتجريده من الحقيبة حيث اتضح أن تحوي أربعة كيلو غرامات من مواد شديدة الانفجار، وقد توفي أثناء نقله إلى المستشفى.​

وكشفت وزارة الداخلية أن الوثائق التي عثرت بحوزته بينت أنه مقيم يحمل الجنسية الباكستانية، ويجري التحقق منها.

ونشر ناشطون على تويتر صورا قالوا إنها من بلدة الحمام لحظة إلقاء القبض على المشتبه به.

المصدر: موقع الحرة

XS
SM
MD
LG