Accessibility links

مرضى الإيدز في السعودية.. 20 ألفا يعانون الإقصاء


سيدة سعودية تتحدث خلال الاجتماع الأول للمنتدى السعودي لمكافحة الإيدز

سيدة سعودية تتحدث خلال الاجتماع الأول للمنتدى السعودي لمكافحة الإيدز

السعودية ومرض الإيدز.. قد ينظر البعض إلى الأمر على أنه مفارقة، خاصة أن صورة المملكة عند العموم مرتبطة بذلك الفضاء المحافظ جدا الذي يمنع فيه الاختلاط.. ولو في الأماكن العامة.

وقد تزداد الحيرة عندما تعرف أن أغلب مرضى الإيدز السعوديين أصيبوا جراء اتصال جنسي.

فكيف ينظر المجتمع السعودي إلى هذه الفئة من المرضى؟ وهل تحظى بحقوقها؟ وماذا أعدت السلطات السعودية لمد يد المساعدة إلى المصابين ولتعزيز الوعي بهذا المرض؟

معاناة متعايش مع الإيدز

لم يقو محمد على ذكر سبب إصابته بالفيروس، بل اشترط لإجراء المقابلة عدم سؤاله عن ظروف الإصابة.

محمد، شاب سعودي في الـ24 من العمر، متعايش مع مرض الإيدز منذ أربع سنوات. عانى الأمرين أولا لأنه لم يتوقع أبدا أن يصاب بهذا المرض، وثانيا بسبب نظرة المجتمع القاسية لمن هم في مثل وضعه.

20 ألف مصاب بالإيدز في السعودية، 80 بالمئة منهم رجال

ويقول محمد، الذي كانت تخونه أحيانا مشاعره لتعبر نبرات صوته المتذبذبة عن حزنه العميق، "لم يخطر ببالي يوما أنه سينظر إلي كوصمة عار على المجتمع، وأن ينبذني من حولي لأني حامل لفيروس قاتل".

يتأسف الشاب السعودي لما وصفه بـ"نقص الوعي" بمرض نقص المناعة المكتسبة داخل المجتمع السعودي. ويستطرد "في السعودية، لا يتحدث الناس كثيرا عن هذا المرض الذي لازال ينظر إليه على أنه تابو".

وأعرب محمد عن اعتقاده بأن معاملة المجتمع السعودي والخليجي عامة للمصابين يمكن أن تتحسن إذا ما ثقفت هذه المجتمعات نفسها وتخلت عن الأفكار المسبقة حول هذا المرض.

المجتمع السعودي ينقصه الوعي بمرض الإيدز

خطا محمد أشواطا كبيرة منذ اكتشافه الإصابة، ليتجاوز المحنة ويتقبل وضعيته، بل وليستفيد من تجربته لتوعية الشباب في سنه حتى لا يقعوا في شباك الفيروس ومساعدة من وقعوا مثله ليتغلبوا على معاناتهم.

لكن وضعية محمد ربما تكون أفضل بكثير من وضعية غيره ممن يعيشون داخل المملكة السعودية، إذ أن تواجده في أستراليا للدراسة سهل عليه مسألة تقبل المرض وإدراك أنه "ليس بالخطورة" التي كان يتصورها، حسبما يقول.

"في أستراليا، هناك اهتمام أكبر بالمصاب من الناحية النفسية والاجتماعية وإعادة تهيئته حتى يعيش حياته الطبيعية داخل المجتمع"، يقول محمد دون التقليل من الجهود التي تبذلها السلطات السعودية والمجتمع المدني لتوفير الرعاية للمصابين بالإيدز في المملكة.

الإيدز.. وصم وميز

النظرة الدونية للمصاب بمرض الإيدز ليست حكرا فقط على السعودية. قد تكون ربما أكثر حدة داخل هذا المجتمع نظرا لطبيعته المحافظة، ولكنها منتشرة في العالم العربي بصفة عامة. نظرة إقصائية تنبذ المصاب وتجرده من أبسط حقوقه.

تقول مديرة برنامج الإيدز في وزارة الصحة السعودية والمشرفة على قسم المناعة د. سناء فلمبان إن "هذه النظرة تزايدت لارتباط المرض في العقلية الشعبية بممارسات غير مقبولة ومناقضة لما يلزمنا به الإسلام في مسألة الجنس المحرم أو الجنس المثلي أو السلوكيات المرفوضة اجتماعيا".

وبالتالي، يعاني المصابون من عدد كبير من أنواع الوصم والميز، في حين "لا يؤخذ في الحسبان أن بين هؤلاء أطفالا ونساء انتقلت إليهم العدوى بطرق أخرى غير الاتصال الجنسي المحرم"، تضيف د. فلمبان.

وتقول مؤسسة الجمعية الخيرية لمرضى الإيدز في السعودية إن هناك برامج كثيرة تهدف إلى رفع الوعي الصحي لدى أفراد المجتمع السعودي بشكل عام، وخاصة لدى الفئة التي تمارس سلوكيات خطرة قد تعرضها للإصابة.

هذا، بالإضافة إلى تواجد العديد من مراكز الفحص والمشورة المنتشرة في جميع المدن الكبرى للمملكة والجمعيات الخيرية التي توفر خدمات اجتماعية ونفسية للمصابين، مع احترام السرية التامة.

لا فرق بين مواطن ووافد

لطالما عرفت دول الخليج بالامتيازات التي تقدمها لمواطنيها سواء المادية أو الاجتماعية والتي يستثنى منها الوافدون على هذه الدول والمستقرون بها ربما لعشرات السنين. فهل يستفيد الوافدون المصابون بالإيدز من نفس الرعاية المتوفرة للمواطنين؟ وما هو وضع المرض داخل المملكة؟

تفيد د. فلمبان بأن العدد التراكمي لحالات الإصابة بالإيدز منذ اكتشافه في المملكة سنة 1984، إلى غاية سنة 2013، يقارب 20 ألف حالة، ثلثاها من غير المواطنين.

1777 إصابة بالإيدز في السعودية خلال سنة 2013

وحسب السجل الوطني المرجعي لعدد المصابين بالإيدز، سجلت 1777 حالة إصابة سنة 2013، منها أكثر من 500 إصابة لمواطنين سعوديين. وتشكل نسبة النساء واحد لكل خمسة رجال.

وتؤكد الأخصائية السعودية أن "أي شخص يعيش في السعودية من حقه الحصول على التوعية والعلاج والرعاية سواء كان مواطنا أو غير مواطن".

وتضيف أنه "للنهوض بنوعية وطبيعة الرعاية الصحية المتوفرة، يجب تفادي أخذ خلفيات المصابين بعين الاعتبار، هل هم من المواطنين أم لا".

وفي ما يخص الحقوق التي يتمتع بها الشخص المصاب بالإيدز، تشدد د. فلمبان على أنه ليست هناك قوانين في السعودية تمنع المصاب سواء من الدراسة أو العمل، بالإضافة إلى غياب أي قانون يمنع من زيارة السعودية لأداء مناسك الحج أو العمرة في حالة الإصابة، خلافا لتشريعات بعض الدول التي تطلب من المتقدم لتأشيرة دخول أراضيها إجراء فحص طبي لثبوت خلوه من الأمراض الجنسية المعدية.

وتستثني المسؤولة السعودية شركات القطاع الخاص التي تقول إن "لها مطلق الحرية في قبول الشخص المصاب أو رفضه".

وتخلص د. فلمبان إلى القول بأن "المصاب إنسان، خلقه الله وكرمه وبالتالي من حقه أن يمارس حياته الطبيعية وأن يحظى بجميع الحقوق التي يحصل عليها أي مريض آخر".

فماذا عن حقه في الزواج والإنجاب؟

فتوى منع زواج بالمصاب بالإيدز.. انتهاك لحق من حقوق المريض؟

كانت هيئة كبار العلماء في السعودية أصدرت قبل سنوات فتوى تمنع زواج المصاب بالإيدز بالشخص السليم، رغم موافقة الطرفين.

وفي الفترة الأخيرة، عاد بعض الأخصائيين للحديث عن هذه الفتوى، التي اعتبروا أنها "انتهاك لحق من حقوق المريض" بالارتباط بالشخص الذي يرغب فيه.

كل الأعراف الدولية تمنع تعريض شخص سليم للخطر

وطالب مدير الجمعية السعودية للأمراض المعدية والأحياء الدقيقة بالمنطقة الغربية نزار باهبري من خلال تصريحات صحافية بإعادة النظر في الفتوى، موضحا أن الصورة الذهنية عن كون المرض قاتلا تغيرت بفعل التقدم الطبي الهائل لعلاج المصابين بالإيدز، الذي حوله إلى "مرض مزمن كأمراض السكر والضغط والقلب".

غير أن د. فلمبان اعتبرت أن الفتوى تكتسي أهمية كبيرة للحفاظ على حياة الأصحاء والحد من انتشار وانتقال المرض. وأضافت أن الغرض منها هو تعدي الضرر.

وكرد فعل على منتقدي الفتوى، قال الداعية السعودي الشيخ محمد العريفي إن كل الأعراف الدولية، وليس فقط الإسلام، تمنع تعريض شخص سليم للخطر.

وأعرب عن يقينه بأنه ما من شخص سليم سيقبل أن يلقي بنفسه إلى التهلكة إذا ما علم أن من يرغب في الارتباط به مصاب.

ومن جهة أخرى، شدد الداعية على ضرورة النظر إلى هذه الفئة من المصابين بعين الرحمة والعطف ومحاولة تقديم المساعدة لهم طبيا ونفسيا ومعنويا وأن يحتويهم المجتمع قدر المستطاع.

السعودية مثال لمجتمعات عربية كثيرة تنبذ المصابين بمرض الإيدز وتعتبرهم مخطئين لا محالة وأنهم صنعوا شقاءهم بأيديهم. فمتى تتغير هذه الصورة النمطية ليستعيد مرضى الإيدز حقهم في الحياة بشكل طبيعي دون اللجوء إلى إخفاء حقيقة مرضهم؟

  • 16x9 Image

    حنان براي

    حنان براي صحافية بالقسم الرقمي لشبكة الشرق الأوسط للإرسال والذي يشرف على موقعي قناة "الحرة" و "راديو سوا". حصلت حنان على شهادة الماجستير في الترجمة من مدرسة الملك فهد العليا للترجمة بمدينة طنجة المغربية، وعلى شهادة البكالوريوس في اللسانيات.
    عملت حنان صحافية منذ سنة 2001 بوكالة المغرب العربي للأنباء بالرباط، قبل أن تلتحق بمكتب الوكالة في لندن حيث غطت عددا من الأحداث والتظاهرات الدولية والمحلية.

XS
SM
MD
LG