Accessibility links

logo-print

الدول العربية في الأمم المتحدة تدعو السعودية إلى قبول مقعد مجلس الأمن


جلسة سابقة لمجلس الأمن

جلسة سابقة لمجلس الأمن

دعت الدول العربية في الأمم المتحدة السعودية إلى تغيير رأيها والقبول بمقعدها في مجلس الأمن الدولي اعتبارا من الأول من يناير/كانون الثاني المقبل.

ووجه سفراء الدول العربية في المنظمة الدولية هذا النداء في بيان في ختام اجتماع عقد بعد إعلان الرياض رفضها عضوية مجلس الأمن وخصوصا بسبب خلافات حول كيفية التعامل مع النزاع السوري.

وقال البيان الذي نشرته الدول العربية في الأمم المتحدة "تداولت المجموعة العربية على مستوى السفراء المندوبين الدائمين في الأمم المتحدة في نيويورك بشكل طارئ الوضع المترتب على موقف الأشقاء في المملكة العربية السعودية بشأن عضويتهم في مجلس الأمن".

وأوضح البيان "ومع تفهمنا واحترامنا لموقف الأشقاء في المملكة إلا أننا نتمنى عليهم وهم خير من يمثل الأمتين العربية والاسلامية في هذه المرحلة الدقيقة والتاريخية وخاصة بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط، أن يحافظوا على عضويتهم في مجلس الأمن وذلك لمواصلة دورهم المبدئي والشجاع في الدفاع عن قضايانا وتحديدا من على منبر مجلس الأمن".

ورفضت السعودية الجمعة الدخول للمرة الأولى إلى مجلس الأمن الدولي في قرار غير مسبوق يرمي إلى الاحتجاج على "عجز" هذه الهيئة الدولية ولا سيما حيال المأساة السورية.

والمجلس الذي يضم 15 دولة عضوا، يجدد كل سنة لخمس دول غير دائمة العضوية على أساس اقليمي. والخميس، انتخبت السعودية وتشاد وتشيلي ونيجيريا وليتوانيا لولاية من سنتين تبدأ في الأول من يناير/كانون الثاني.

وإذا لم تتراجع السعودية عن قرارها، فسيعود للمجموعة العربية داخل الجمعية العامة للأمم المتحدة ايجاد مرشح جديد تصادق عليه الجمعية في تصويت.
XS
SM
MD
LG