Accessibility links

ساندرز يهاجم أفكار كلينتون 'التقدمية'


كلينتون تدافع عن مواقفها في لقاء بولاية نيوهامشير

كلينتون تدافع عن مواقفها في لقاء بولاية نيوهامشير

واصلت حملتا وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون والسيناتور من ولاية فيرمونت بيرني ساندرز جهودهما للفوز بترشيح الحزب الديموقراطي في انتخابات الرئاسة الأميركية المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وبعد فوز كلينتون بترشيح ولاية آيوا بفارق ضئيل أمام ساندرز، واجهت المرشحة هجوما عنيفا من الأخير الذي انتقد أفكارها "التقدمية".

وفي لقاء عقد بولاية نيو هامشير التي ستختار أحد المرشحين يوم التاسع من الشهر الجاري، قال ساندرز "لا يمكن أن تكون معتدلا وتقدميا في الوقت ذاته".

وأضاف خلال رده على أسئلة الحاضرين أن كلينتون تحصل على أموال من وول ستريت وجماعات المصالح.

وقال إن التقدميين أعلنوا رفضهم لحرب العراق عام 2003 بينما خرجت كلينتون عن هذا الإجماع، حسب زعمه.

لكن حملة الوزيرة السابقة ردت ببيان لتدافع عن "جهودها في الدفاع عن القضايا التقدمية".

وقالت كلينتون، خلال دورها في الرد على الأسئلة، إنها لن تتأثر باتهامات ساندرز الذي وصفته بأنه يصور نفسه على أنه "حامي القضايا التقدمية".

ودافعت عن موقفها من حرب العراق، الذي قالت إنه يلاحقها منذ 13 عاما، وردت على أسئلة بشأن حصولها على أموال من وول ستريت ونظير إلقاء خطابات.

وأعلنت أنها كانت مترددة بشأن خوض غمار السباق الرئاسي.

ووجه ساندرز هجوما آخر ضد ملياردير العقارات الجمهوري دونالد ترامب الطامح إلى الفوز بترشيح حزبه له.

وقال إن ترامب يقف "ضد الطبقة العاملة". وأعلن عن رغبته في مواجهة ترامب خلال المنافسة النهائية بين الحزبين.

وجاء الرد سريعا من ترامب على تويتر إذ كتب أن ساندرز "يريد مواجهتي لأنه لا يرغب في مواجهتي".

ورأى ترامب أن بمقدوره هزيمته بسهولة:

ويتقدم ساندرز الذي يوصف بأنه "ديموقراطي اشتراكي" على كلينتون بحوالي 15 نقطة في نيوهامشير، لكن كلينتون تتفوق عليه على المستوى الوطني.

المصدر: سي إن إن / وكالات

XS
SM
MD
LG