Accessibility links

زبائن سامسونغ يرفضون التخلي عن نوت 7


مجموعة هواتف غالاكسي نوت 7

مجموعة هواتف غالاكسي نوت 7

على الرغم من إعلان مجموعة سامسونغ الكورية الجنوبية الوقف التام لإنتاج أجهزة الهاتف الذكي غالاكسي نوت 7 بسبب خطر انفجار بطارياته، أعلن زبائن عدم تخليهم عن الهاتف رغم تلك المخاطر.

ونقلت رويترز عن جو هيانج وون (32 عاما)، وهي موظفة في كوريا الجنوبية، أنها "لن تترك نوت 7 للأبد إذ لا يوجد هاتف آخر يروق لها".

وأضافت أن مستخدمين آخرين تعرفهم يأملون أن تحدد سامسونغ سبب المشكلة وتصلح الهاتف.

وقال عضو بمنتدى إلكتروني يضم أكثر من 3000 شخص انضموا للنقاش حول غالاكسي نوت 7 في كوريا الجنوبية "لا أرغب في استخدام هواتف أخرى".

تحديث: 13 تشرين الأول/أكتوبر 2016

قالت شركة سامسونغ الخميس إنها سترسل علبا مضادة للاحتراق وقفازات واقية لعملائها الذين سيعيدون هواتف غالاكسي نوت-7 التي يحتمل انفجارها مما أثار موجة سخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول التطور الجديد في فضيحة سحب الهواتف.

وفي هذا الفيديو تظهر العلب المخصصة لإعادة الهواتف مع شروحات لطريقة استخدامها:

​وأوقفت الشركة إنتاج هاتفها غالاكسي نوت-7 نهائيا بعد أقل من شهرين على طرحه بالأسواق في أعقاب تقارير عن احتراق بطاريات بعض الهواتف. وجاءت تقارير عن انبعاث دخان من بعض البطاريات البديلة ليمثل لطمة أخرى لعلامة سامسونغ التجارية والآفاق المالية المستقبلية للشركة.

وبنوع من السخرية كتبت شركة تتعامل في منتجات شركة أبل المنافسة لسامسونغ على تويتر "علب لشركة سامسونغ مضادة للاحتراق؟ هل تم اختبارها؟"

وقالت سامسونغ في بيان إنها ترسل العلب الواقية للزبائن الذين اشتروا هواتف غالاكسي نوت-7 عبر موقعها الإلكتروني.

وأظهر تسجيل مصور عبر يوتيوب نشره موقع لأخبار البرمجيات أدوات تشمل علبة مضادة للاحتراق عليها تحذير من النقل على الطائرات وقفازات زرقاء للإمساك بالجهاز.

وكتبت مستخدمة على تويتر "المزحة هي أنه عندما تفتح علبة داخل علبة داخل علبة تجد كيسا".

وقالت لورا ليزك المتحدثة باسم شركة سبرينت إن موظفي التجزئة أبلغوا بإزالة الهواتف من علبها ووقف تشغيلها ووضعها في علب مضادة للاحتراق.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG