Accessibility links

logo-print

سميح القاسم.. منتصب القامة يرحل


الشاعر الراحل سميح القاسم

الشاعر الراحل سميح القاسم

منتصبَ القامةِ أمشي، مرفوع الهامة أمشي،

في كفي قصفة زيتونٍ...وعلى كتفي نعشي

وأنا أمشي وأنا أمشي

لملم سميح القاسم أوراقه ويراعه، وحمل حاجياته ومشى. أخذه سرطان الكبد بعد ثلاث سنوات من الصراع مع المرض الخبيث.

سميح القاسم شاعر فلسطيني، ولد في رامة الفلسطينية في العام 1939، وتعلم في مدارسها وفي مدارس الناصرة، وأمضى جزءا من حياته المهنية مدرسا.

لاحقا إنصرف القاسم إلى النشاط السياسي في الحزب الشيوعي، ليترك بعدها الحزب، وينصرف إلى العمل السياسي.

سجن القاسم أكثر من مرة، ووضع رهن الإقامة الجبرية على خلفية أشعاره ومواقفه السياسية.

خلال أعوامه الثلاثين الأولى، نشر للشاعر ست مجموعات شعرية، حازت على شهرة كبيرة في العالم العربي.

فاق عدد مؤلفات القاسم الثمانين، شعرا ونقدا ورواية ومسرحا، وكان المسرح يحتل مساحة كبيرة من إهتماماته.

من بين أعماله الشعرية: "مواكب الشمس "، و"أغاني الدروب"، و"دمي على كتفي "، و"دخان البراكين "، و"سقوط الأقنعة ". أما أعماله المسرحية فتضمنت قرقاش ، المغتصبة ومسرحيّات أخرى.

في "الحكايات" كتب "إلى الجحيم أيها الليلك "، و"الصورة الأخيرة في الألبوم "، وكتب في النثر "عن الموقف والفن، من فمك أدينك ،كولاج، رماد الوردة، دخان الأغنية، وحسرة الزلزال".

من أشهر أعماله ما دعي بالرسائل، بالاشتراك مع الشاعر الفلسطيني الراحل الكبير محمود درويش.

القاسم متزوج ولديه أربعة أولاد هم وطن ووضاح وعمر وياسر.

استمع إلى تقرير خاص من الزميل سري الخليلي في راديو سوا حول الراحل سميح القاسم، ويتضمن مداخلة لكل من العضو العربي في الكنيست الاسرائيلي أحمد الطيبي، والأديبة والإعلامية سامية الخليلي زوجة الشاعر الفلسطيني الراحل علي الخليلي، ورئيس بيت الشعر الفلسطيني مراد السوداني.

وتفاعل المغردون مع الحدث، بحيث حفل موقع تويتر بمقتطفات من أقواله وبعبارات التعزية برحيله.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن صديقه الكاتب عصام خوري مدير مؤسسة محمود درويش قوله بينما كان يجهش بالبكاء "لقد فارقنا سميح (...) أقف إلى جانب سريره مع زوجته وأولاده وأشقائه".

ملهم العرب الفنان محمد عساف يعزي بالشاعر الراحل.

كذلك فعل عدد من المغردين:

بالفيديو: سميح القاسم يلقي قصيدة بعنوان "أنا متأسف"

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG