Accessibility links

logo-print

تظاهرات في فرنسا ضد قانون زواج المثليين


تظاهرة في باريس ضد مشروع قانون زواج المثليين

تظاهرة في باريس ضد مشروع قانون زواج المثليين

شهدت عدة مدن فرنسية تظاهر أكثر من 100 ألف شخص الأحد ضد مشروع قانون عرضته الحكومة يسمح بزواج المثليين جنسيا وإمكانية تبنيهم أطفالا.

وارتدى المعارضون لمشروع القانون قمصانا قطنية زهرية اللون وحملوا بالونات ورفعوا شعارات تدافع عن العائلة التقليدية في أول تظاهرة كبيرة لهم في فرنسا، فيما تنظم تجمعات أخرى الأحد بدعوة من مؤسسة "سيفيتاس" القريبة من الكاثوليك المتطرفين.

وكان البابا بنديكتوس السادس عشر قد دعا الكنيسة الفرنسية إلى إسماع صوتها "دونما هوادة وبتصميم كبير"، بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي باريس، قالت السلطات أن 70 ألف شخص تظاهروا، فيما قال منظمون أن العدد بلغ نحو 200 ألف في إطار "التظاهرة من أجل الجميع"، وحملوا بالونات تحمل الرسم نفسه: شخصان من جنسين مختلفين يمسكان بأيدي طفلين، كما تصدت تظاهرة مضادة لها شهدت بعض الاشتباكات.

وفي مدينة تولوز، وقف آلاف من المتظاهرين بعد الظهر وجها لوجه مع مئات من المتظاهرين الآخرين، فصلت بينهم القوى الأمنية مستخدمة الغاز المسيل للدموع.

وفي ليون، أوقفت الشرطة قبل التظاهرة التي ضمت قرابة 22 ألف شخصا نحو 40 شابا من بين 200 متظاهر أتوا لإدانة الطابع "المعادي للمثليين جنسيا"، وفقا للوكالة.

وقالت الوكالة إن عددا من المسؤولين المنتخبين وشخصيات من المعارضة اليمنية شاركوا في تظاهرات باريس ومدن أخرى.

وأظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه مؤسسة "ايفوب" الخميس الماضي أن 61 في المئة من الفرنسيين يؤيدون إتاحة إمكانية الزواج للمثليين جنسيا، إلا أن 48 في المئة فقط يؤيدون تبني هؤلاء الأزواج لأطفال.

وتناقش الجمعية الوطنية (البرلمان الفرنسي) مشروع القانون الحكومي في 29 كانون الثاني/يناير المقبل.
XS
SM
MD
LG