Accessibility links

اتهام سلفي متشدد باغتيال المعارض التونسي محمد البراهمي


مظاهرة تندد باغتيال المعارض التونسي محمد البراهمي

مظاهرة تندد باغتيال المعارض التونسي محمد البراهمي

اتهم وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو سلفيا متشددا بالوقوف وراء اغتيال النائب البرلماني التونسي المعارض محمد البراهمي أمس الخميس في حي الغزالة بولاية أريانة شمال شرقي العاصمة.

وقال بن جدو للصحافيين إن "العناصر الأولية للتحقيق تدل على تورط بو بكر حكيم وهو سلفي متطرف" في عملية الاغتيال.

وأضاف الوزير التونسي أن الرجل تورط كذلك في اغتيال شكري بلعيد الذي قتل بالرصاص في فبراير/شباط الماضي.

وأكد أن "السلاح الذي استخدم لقتل محمد البراهمي هو نفسه الذي استخدم لقتل شكري بلعيد".

تأتي تصريحات وزير الداخلية التونسية بينما تشهد البلاد إضرابا عاما اليوم الجمعة استجابة لدعوة الاتحاد التونسي العام للشغل للإضراب احتجاجا على اغتيال البراهمي.

ولوحظ خلو العديد من الشوارع من المارة في ساعات العمل كما أغلقت العديد من المقاهي والمحال التجارية.

وبدت حركة سيارات الأجرة والقطارات في حدها الأدنى أو خالية بسبب عدم وجود مستخدمين لها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر ملاحي إن كل رحلات شركة الخطوط الجوية التونسية وفرعها الخطوط الجوية التونسية السريعة ألغيت الجمعة.

وفي خطاب إلى الشعب التونسي، رأى الرئيس التونسي المنصف المرزوقي أن اغتيال البراهمي الذي جرى في يوم الاحتفال بذكرى إعلان الجمهورية في البلاد، يهدف إلى تشويه صورة ثورات "الربيع العربي".

وقال إن "المسؤولين عن هذه المأساة يريدون أن يظهروا أن تونس ليست أرض سلام.. وأن الربيع العربي فشل في كل مكان".

من جهته، رفض رئيس الحكومة التونسية والقيادي في حركة النهضة علي العريض دعوات إلى العصيان المدني في تونس وإسقاط الحكومة، ودعا التونسيين إلى عدم الاستجابة لها.

وأعلن مكتب مدعي الجمهورية اليوم الجمعة في تونس أن تشريح جثة البراهمي كشفت إصابته بـ14 رصاصة من عيار 9 ملم "بينها ست في النصف العلوي من الجسم وثماني رصاصات في الساقين"، موضحا أنه تم فتح تحقيق في تهم "القتل العمد والإرهاب".
XS
SM
MD
LG