Accessibility links

باريس: توقيف عبد السلام 'ضربة مهمة' لداعش


وزير الداخلية الفرنسي بيرنار كازنوف (أرشيف)

وزير الداخلية الفرنسي بيرنار كازنوف (أرشيف)

اعتبر وزير الداخلية الفرنسي بيرنار كازنوف، السبت، من باريس أن اعتقال المشتبه فيه الرئيسي في هجمات باريس يشكل "ضربة مهمة" لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في أوروبا.

وقال كازنوف، بعيد انتهاء اجتماع مجلس الدفاع في الإليزيه، إن "عمليات الأسبوع الماضي منعت عددا كبيرا من الأشخاص الذين ثبتت خطورتهم الشديدة وعزمهم التام على ارتكاب الأذى".

وشدد الوزير الفرنسي على ضرورة أن "يجيب صلاح عبد السلام أمام القضاء الفرنسي" عما ارتكبه من أفعال.

أوباما يهنئ بروكسل

هنأ الرئيس باراك أوباما، في اتصال هاتفي الجمعة، رئيس الوزراء البلجيكي تشارلز ميشيل، والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بإلقاء القبض على المشتبه فيه الأول بهجمات باريس صلاح عبد السلام.

ورأى أوباما أن إلقاء القبض على عبد السلام كان نتيجة التعاون الحثيث بين السلطات الأمنية الفرنسية والبلجيكية، مؤكدا أن واشنطن تقف إلى جانب البلدين في مجال مكافحة الإرهاب، والتعاون التام والحثيث في الجهود المشتركة من أجل القضاء على تنظيم داعش.

تحديث: 20:55 تغ

أعلن وزير الهجرة البلجيكي تيو فرانكين، الجمعة، اعتقال صلاح عبد السلام المشتبه فيه الرئيسي في هجمات باريس، التي أودت بـ130 شخصا في تشرين ثاني/ نوفمبر، خلال مداهمة في بروكسل.

وقال فرانكين في تغريدة: "أمسكنا به"، وذلك بعد دقائق من إعلان الشرطة الفرنسية اعتقال صلاح عبد السلام في حي مولنبيك الذي كان يعيش فيه العديد من الذين شاركوا في اعتداءات باريس.

وأكد مصدر في الشرطة الفرنسية أن عبد السلام أصيب في ساقه، مشيرا إلى اعتقال شخص آخر كان بصحبته، من دون أن يكشف عن هويته.

وصلاح عبد السلام، البالغ من العمر 26 عاما، فرنسي من أصل مغربي، من أصحاب السوابق وكان يقيم في مولنبيك.

ويعتقد أن عبد السلام قام على الأقل بدور لوجستي مهم خلال اعتداءات باريس، قبل أن يقوم أقرباء له بتهريبه من فرنسا.

وتسارعت عملية مطاردته بعد العثور على بصماته في شقة فتشتها الشرطة في بروكسل الثلاثاء.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG