Accessibility links

logo-print

رحيل سعيد صالح.. وداعا زعيم المشاغبين


سعيد صالح في فيلم خمسة كارت

سعيد صالح في فيلم خمسة كارت

مات مرسي الزناتي، زعيم مدرسة المشاغبين، المدرسة الأشهر في تاريخ المسرح الكوميدي المصري والعربي والتي خرجت مجموعة من النجوم الذين تركوا بصمات أبدية في السينما والمسرح المصريين، وعلى رأسهم الراحل أحمد زكي والنجم عادل إمام، إضافة إلى الراحل يونس شلبي بدوره.

عن عمر 76 عاما رحل سعيد صالح الجمعة بعد معاناة مع المرض، وتدهور حالته الصحية، ومن ثم الدخول في غيبوبة.

وكان صالح تعرض قبل أيام لأزمة صحية نقل على إثرها إلى مستشفى القوات المسلحة في مدينة المعادي.

صالح المولود في مدينة المنوفية، في 31 يوليو 1938، درس الآداب في جامعة القاهرة عام 1960. وشهدت حياته نقطة تحول مع اكتشافه من قبل حسن يوسف، وتقديمه إلى المسرح التلفزيوني.

أول مسرحيات صالح هي هالو شلبي، قبل أن يعود ويقدم "مدرسة المشاغبين"، التي مثل فيها دور الطالب المشاغب، والتي لقيت نجاحا منقطع النظير، وبقيت تعرض لمدة 6 سنوات.

بعدها مثل صالح في مسرحية "العيال كبرت"، التي نالت نجاحا باهرا أيضا.

وشارك صالح صديق عمره عادل إمام في معظم أعماله. كـ"أمير الظلام"، و"زهايمر" و"سلام يا صاحبي" و"الهلفوت ".. واشتهر مثله بخروجه عن النص في الكثير من المسرحيات. كما اشتهر في "بحر النجوم" مع هيفاء وهبي، و"مهمة صعبة" مع طارق علام، "وجواز بقرار جمهوري" مع هاني رمزي. و"سلام يا صحبى" و"المشبوه" و"رجب فوق صفيح ساخن" و"حب فوق البركان" و"الأزواج الشياطين".

وإلى جانب قيامه ببطولة عدد من الأفلام السينمائية، مارس صالح الغناء والتلحين في بعض المسرحيات.

بلغت أعمال صالح أكثر من 500 فيلم و300 مسرحية، وكان يردد دائما " السينما المصرية أنتجت 1500 فيلم أنا نصيبي منهم الثلث".

أما آخر أعماله السينمائية فكان عام 2013 وحمل عنوان "متعب وشادية" من إخراج أحمد شاهين، لكن دون أن يكون له دور أساسي فيه.

عانى صالح مشاكل عائلية وتدهورا في الحالة الصحية، ما أقعده عن أداء الأدوار المطلوبة منه، واضطر للإبتعاد عن عالم الفن والتمثيل قبل وفاته بفترة طويلة. وبلغ ذلك الذروة حينما ألقي القبض عليه بسبب تدخين مخدر (الحشيش)، ليقضي فترة عقوبة في السجن.

عام 2005، تعرض صالح لآلام حادة في القلب بسبب ضيق في ثلاثة شرايين.

شاهد بالفيديو: آخر كلمات سعيد صالح

وقبل أيام على وفاته، عانى صالح من آلام قرحة المعدة، كما خضع لعملية نقل دم لمواجهة الأنيميا منتصف شهر أيار مايو الماضي، وبقي في المستشفى فترة طويلة زاره خلالها العديد من النجوم والنجمات.

وقد أثار إنتشار خبر الوفاة موجة من التعليقات على وسائل التواصل الإجتماعي، فنعت وزارة الثقافة المصرية الراحل الكبير، وغرد العديد من الجمهور المصري والعربي حزنا على الراحل الكبير. ووصفت المغردة رونا الحدث بأنه سقوط هرم من أهرامات الكوميديا المصرية.

وتأسفت هيفا البنا على رحيل "زارع البسمة على وجوهنا منذ الصغر"، كما نعى عدد كبير من الفنانين صالح، من بينهم محمد رمضان، وطارق الشناوي، وأحمد السبكي، وشريهان التي نشرت على صفحتها على موقع تويتر نعيا له.

وأسفت ياسمين الجزار لرحيل صالح، وقالت:"سلطان راح لإخوته كمال وعاطف، العيال ماتت"...

ووجه الجمهور المصري قصيدة تناقلتها وسائل التواصل الإجتماعي، مليئة بالمشاعر الحارة للراحل الكبير

وتقول كلمات القصيدة:

هي " العيال كبرت " صحيح !
ولا اختيار الموت مُريح
ده أنا كنت لسة يادوب باشوفك
وانت "سلطان" مسخرة
امّا انت راجل سكرة
سايب جميع الناس بتضحك وانت راحل من ورا
غفّلتنا
وهربت فجأة مننا
والموت ف بلدي ياعمنا.. هو الحياة
هيكرّموك
وهيمدحوك
ويحطوا اسمك ربما ف شارع طويل
ويحيوا ذكراك كل عيد

ياجرح ف جبين الكوميديا المُبهجة
الحزن بيعيش ف البلد دي ومُستفيد

يا "سعيد ياصالح" وانت راحل م الحياة
أتمنى تبقى ف آخرتك "صالح" "سعيد".

المصدر: راديو سوا ووسائل إعلام مصرية

XS
SM
MD
LG