Accessibility links

logo-print

حمدين صباحي: رفضت لقاء كيري لتدخله في شؤون مصر


المرشح الرئاسي المصري السابق حمدين صباحي

المرشح الرئاسي المصري السابق حمدين صباحي

قال المرشح الرئاسي المصري السابق زعيم التيار الشعبي حمدين صباحي إنه رفض لقاء وزير الخارجية الأميركي جون كيري خلال زيارته الأخيرة إلى مصر بسبب مواقفه التي اعتبرها تدخلا في الشؤون الداخلية المصرية.

وقال صباحي في تصريح لقناة سي بي سي المصرية إنه "يرفض الحوار مع الصهاينة فقط، وأي شخص أو جهة مما عداهم يمكن أن يتحاور معه"، ولهذا قبل الحوار مع صندوق النقد الدولي، على حد قوله.

وأضاف أن بعثة الصندوق هي التي وجهت الدعوة للقاء المعارضة واستمعت إلى وجهة نظر أخرى بعيدة عن السلطة وذلك مع وجود "قطاع عريض" معارض لجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس محمد مرسي.

وأشار القيادي في جبهة الإنقاذ المعارضة إلى أنه لم يلتق كيري خلال زيارته الأخيرة لمصر "بسبب تصريحاته للمعارضة بالموافقة على الحوار الوطني مع الرئيس محمد مرسي ما يعتبر تدخلاً في شؤون مصر الداخلية".

اعتداء بوسطن

ورجح صباحي أن تكون "جماعة أميركية متطرفة" هي المسؤولة عن تفجيرات بوسطن الأخيرة في الولايات المتحدة.

ودعا إلى "عدم ترويج اتهام المسلمين والعرب وأن يتم انتظار نتيجة التحقيق" مشيرا إلى أن الرئيس باراك أوباما بالفعل لم يتهم هؤلاء في انتظار إعلان نتائج التحقيقات.

وِأشار صباحي في الوقت ذاته إلى أنه "ضد استهداف المدنيين في أي مكان لأي سبب لأنه عمل إرهابي بكل المعايير بغض النظر عن فاعله أو ضحاياه".

وكان كيري قد دعا المعارضة المصرية إلى إلغاء مقاطعتها للانتخابات البرلمانية، وهو الموقف الذي اتخذته لأسباب تتعلق بنزاهة الانتخابات، ولتحفظاتها على قانون الانتخابات البرلمانية التي ستجري على أساسه الانتخابات.

وأعلن كيري خلال زيارة قام بها لمصر في مارس/آذار الماضي عن تقديم مساعدات بقيمة 190 مليون دولار، ودعم واشنطن للمفاوضات التي تجريها مصر مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض بقيمة 4.8 مليار دولار .

لكن مع تزايد العنف السياسي والملاحقات التي طالت إعلاميين مصريين أعرب كيري في وقت لاحق عن "مخاوف أميركية إزاء الطريق الذي تسلكه مصر"، وهي التصريحات التي أثارت انتقادات من الدوائر القريبة من النظام الحاكم في مصر.
XS
SM
MD
LG