Accessibility links

روسيا ترفض تفتيش سفنها تطبيقا للعقوبات الأوروبية على سورية


روسيا أجهضت كل مشاريع القرارات ضد سورية

روسيا أجهضت كل مشاريع القرارات ضد سورية

أكدت روسيا السبت أنها لن تتعاون مع عقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي ضد سورية تقضي بتفتيش الدول الأعضاء بالاتحاد السفن التي تشتبه في أنها تنقل أسلحة إلى سورية.

وقال الكسندر لوكاشيفيتش المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية في بيان "لن ندرس ولن نوافق على الطلبات بتفتيش السفن التي ترفع العلم الروسي ولن نقبل تنفيذ الإجراءات المقيدة الأخرى".

وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي تواجه فيه موسكو انتقادات شديدة من الدول الغربية بسبب وقوفها ضد عدد من مشاريع قوانين كانت الدول الغربية قد طرحتها أمام مجلس الأمن الدولي لإدانة سورية.

وبالإضافة إلى إجهاضها لهذه المشاريع، عبرت روسا عن رفضها للعقوبات الغربية وقالت إنها "لا تنوي المشاركة بأي شكل في تنفيذ قرارات الاتحاد الأوروبي التي تستهدف سورية".

كما وجهت الدول الغربية انتقادات حادة لروسيا لإمدادها سوريا بالسلاح، وهي الاتهامات التي ترفضها روسيا، حيث قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الشهر الماضي إن موسكو لا تمد سورية بأسلحة يمكن استخدامها في حرب أهلية.

وكانت سفينة شحن روسية، قالت موسكو إنها تحمل ثلاث طائرات هليكوبتر جرى إصلاحها وأنظمة دفاع جوي لسورية قد عادت أدراجها إلى روسيا الشهر الماضي بعد أن سحبت شركة تأمين مقرها لندن غطاءها التأميني.

وقال المسؤولون الروس فيما بعد إن علم جزيرة كوراساو الذي ترفعه السفينة سيحل محله علم روسيا وتردد في بداية الأمر أن السفينة في طريقها لسورية مرة أخرى، غير أن وكالة انترفاكس الروسية للأنباء ذكرت الأسبوع الماضي أن الطائرات الهليكوبتر أنزلت في روسيا.

ووافقت حكومات الاتحاد الأوروبي على العقوبات الجديدة يوم الاثنين في محاولة لمنع وصول الأسلحة لسورية.
XS
SM
MD
LG