Accessibility links

اردوغان: روسيا تستغل حادث إسقاط طائرتها


الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

حذر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان روسيا من "اللعب بالنار" من خلال تصعيد الخلاف الناجم عن إسقاط طائرتها التي قالت أنقرة إنها اخترقت مجالها الجوي.

وأشار اردوغان في خطاب ألقاه الجمعة في شمال شرق تركيا إلى أن روسيا "تلعب بالنار" في هجومها على المعارضة السورية "الشرعية" بحجة القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأضاف أن العالم يقر "بصواب القرار" التركي في إسقاط الطائرة الروسية، متهما موسكو باستغلال الحادث لتوجيه اتهامات لبلاده.

وأبدى اردوغان استعداده لإجراء محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في قمة المناخ الأسبوع المقبل في باريس.

في غضون ذلك، قال رئيس مجلس النواب الروسي سيرغي ناريشكين إن بلاده لها حق الرد العسكري.

واتهم ناريشكين في مقابلة مع محطة تلفزيونية رومانية أنقرة بارتكاب "فعل إجرامي فاحش" مطالبا بضرورة أن تنال عقابها.

وأوضح أن روسيا سترد بطريقة تتماشى مع القانون الدولي، لكنه أكد أيضا أن لها حق حق القيام بعمل عسكري، حسب رأيه.

تحديث: 17:37 ت غ في 27 تشرين الثاني/نوفمبر

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة إن بلاده أوقفت العمل بنظام الإعفاء من التأشيرة مع تركيا، على أن يصبح القرار نافذا في الأول من الشهر المقبل، في وقت تحاول فيه أنقرة إحياء الاتصالات مع الجانب الروسي لاحتواء الأزمة.

وأضاف لافروف في حديثه للصحافيين عقب محادثات أجراها مع نظيره السوري وليد المعلم، إن دعوة وزارة الخارجية لمواطنيها الموجودين في تركيا العودة إلى بلادهم، يأتي بسبب "التهديد الإرهابي الراهن في تركيا".

وأكد أن الإجراءات التي تتخذها روسيا في هذا الإطار "مبعثها وجود تهديد حقيقي، وليس من باب الانتقام من أنقرة" بعد حادثة إسقاط تركيا مقاتلة روسية.

وفي ذات الوقت اتهم لافروف تركيا "بتجاوز حدوها عبر إسقاطها المقاتلة سوخوي 24 قرب الحدود السورية".

وأعلن لافروف أن موسكو تدعم بقوة اقتراح الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بإغلاق الحدود بين تركيا وسورية، قائلا "نحن مقتنعون بأنه مع إغلاق هذه الحدود، سنكون قادرين على تنفيذ قسم كبير من مهمة القضاء على الإرهاب داخل الأراضي السورية".

من جهته، رحب وزير الخارجية السوري وليد المعلم بتصريحات نظيره الفرنسي لوران فابيوس حول إمكان مشاركة الجيش السوري في مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وقال المعلم خلال المؤتمر الصحافي مع لافروف "إن كان فابيوس جادا في التعامل مع الجيش السوري والتعاطي مع قوات على الأرض تحارب داعش فنحن نرحب بذلك".

وأشار المعلم إلى أن ذلك "يتطلب تغييرا جذريا في التعاطي مع الأزمة السورية". وأكد أن "جيشنا جاهز للتنسيق مع أي قوات تقوم بالتشاور معه في سبيل مكافحة الإرهاب".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG