Accessibility links

logo-print

هل تقاتل قوات روسية إلى جانب الأسد؟


دبابات الجيش السوري تنتشر في المناطق المحيطة بالعاصمة دمشق

دبابات الجيش السوري تنتشر في المناطق المحيطة بالعاصمة دمشق

لا تخفي موسكو دعمها للرئيس السوري بشار الأسد في مواجهة فصائل المعارضة المسلحة وتنظيم داعش، ولا يقتصر هذا الدعم على الجانب السياسي فقط، إذ يتعداه إلى دعم عسكري لم يتوقف منذ اندلاع الأزمة السورية منذ أربع سنوات.

غير أن تقارير إعلامية تم تداولها بشكل واسع أشارت إلى وجود قوات روسية تقاتل إلى جانب الجيش السوري، في تطور قد يقلب موازين القوى في سورية.

وأشارت صحيفة السفير اللبنانية إلى أن "فرقا من الخبراء الروس بدأت استطلاع مطارات حربية سورية قبل أسابيع، وهي تعمل على توسيع مدارج بعضها ولا سيما في الشمال السوري".

وأضافت الصحيفة المقربة من دمشق أن لا شيء تقرر بشأن "طبيعة الأسلحة التي قد تتلقاها دمشق لكن السوريين طلبوا تزويدهم بأكثر من 20 طوافة (هليكوبتر) روسية مقاتلة من طراز مي-28".

وتأتي هذه التقارير بالتزامن مع تداول ناشطين سوريين من المعارضة صور جنود روس في سورية.

وتم تداول هذه الصور بشكل واسع على موقعي "تويتر" و "فيسبوك" وأشار ناشطون إلى أنها التقطت في شمال سورية، بالقرب من مدينة اللاذقية.

وأشارت صحيفة "ديلي بيست " إلى أن روسيا بعثت مدرعات حديثة للجيش السوري، الذي قام بتوظيفها مباشرة في جبهات القتال.

دعم ونفي

وفي حين لم ينكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعمه للنظام السوري وتزويده بالأسلحة منذ اندلاع الأزمة السورية، إلا أن موسكو تنفي باستمرار وجود قوات روسية بسورية.

وقال الرئيس الروسي الجمعة الماضي تعليقا على مشاركة قوات روسية في العمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية "إننا نقدم لسورية دعما كبيرا، بما في ذلك توريدات المعدات والأسلحة وتدريب العسكريين السوريين".

لكنه نفى مشاركة بلاده في عمليات عسكرية ضد مواقع تنظيم داعش في سورية.

وفي الجانب السوري نفى وزير الإعلام السوري عمران الزعبي وجود قوات روسية على أراضي بلاده، مشيرا إلى أن هذه الاشاعات تستهدف إضعاف معنويات الجيش السوري.

وقال الزعبي في لقاء مع قناة "المنار" ليس هناك قوات روسية وليس هناك عمل عسكري روسي على الأراضي السورية لا برا ولا بحرا ولا جوا".

المصدر: موقع "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG