Accessibility links

logo-print

عملية برية للجيش السوري وسط البلاد


طيار روسي في اللاذقية السورية

طيار روسي في اللاذقية السورية

شرع الجيش السوري الأربعاء في تنفيذ عملية برية واسعة وسط البلاد مدعوما بغطاء جوي من الطائرات الروسية. وتأتي هذه العملية بالتزامن مع إعلان موسكو استعدادها لإجراء اتصالات مع الجيش السوري الحر.

وقالت مصادر عسكرية سورية إن الجيش السوري "بدأ العملية على محور ريف حماة الشمالي تحت غطاء ناري لسلاح الجو الروسي"، وأكد أنها تستهدف أطراف بلدة لطمين غرب حماة، تمهيدا للتوجه نحو بلدة كفرزيتا" التي تتعرض منذ أيام لضربات روسية جوية.

ويواجه الجيش السوري مسلحي جبهة النصرة وفصائل مسلحة أخرى في تلك المناطق بعضها إسلامية. ويحاول الجيش بهذه العملية أن يفصل ريف إدلب الجنوبي عن ريف حماة الشمالي.

تحديث: 17:28 تغ

شنت الطائرات الحربية الروسية غارات مكثفة على مناطق من محافظتي حماة وإدلب في سورية الأربعاء، حسب ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوضح مدير المرصد المعارض رامي عبد الرحمن لـ"راديو سوا"، أن المقاتلات الروسية استهدفت أربعة مواقع على الأقل في حماة وثلاثة في إدلب، واصفا الغارات التي نفذت في وقت متأخر من مساء الثلاثاء وصباح الأربعاء، بأنها أكثر كثافة من المعتاد.

وأشار عبد الرحمن إلى أن الغارات تأتي بالتزامن مع عمليات برية تنفذها القوات السورية النظامية من أربعة محاور، لافتا إلى أنها المرة الأولى التي تترافق فيها الغارات مع اشتباكات ميدانية بين القوات النظامية من جهة والمعارضة من جهة أخرى.

ونفى مدير المرصد استعادة القوات النظامية لأي مواقع أو أراض تقع تحت سيطرة المجموعات المعارضة المسلحة، لافتا إلى أن عددا من الغارات الجوية استهدفت مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

ومنذ بدء الحملة الجوية الروسية قبل أسبوع في سورية، استهدفت الطائرات الحربية محافظتي حماة وإدلب وحمص وريف دمشق.

وتؤكد موسكو أن ضرباتها الجوية تستهدف المجموعات "الإرهابية"، فيما تتهمها فصائل معارضة ودول غربية بأنها تقصف أيضا مواقع تابعة لمجموعات إسلامية وأخرى "معتدلة"، تتلقى دعما من الولايات المتحدة الأميركية.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG