Accessibility links

logo-print

سنودن يطلب اللجوء إلى روسيا والكرملين يشترط ألا يلحق ضررا بأميركا


المستشار السابق للاستخبارات الاميركية ادوارد سنودن خلال حديثه لناشطين في مطار موسكو (صورة من تويتر)

المستشار السابق للاستخبارات الاميركية ادوارد سنودن خلال حديثه لناشطين في مطار موسكو (صورة من تويتر)

أعلن المستشار السابق للاستخبارات الاميركية ادوارد سنودن انه سيطلب اللجوء السياسي من روسيا، حيث سيقيم مؤقتا، ثم سيغادر إلى أميركا اللاتينية.

واشترطت روسيا، أن لا يلحق سنودن، الذي تتهمه واشنطن بالتجسس، الضرر بالولايات المتحدة لتقبل طلبه. وسريعا، كشف محام عن موافقة سنودن على الشرط.

إلا أن المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني قال ان قرارا كهذا "سيكون منافيا" لما سبق ان اعلنته موسكو لجهة املها في الا توتر قضية سنودن العلاقات الثنائية مع واشنطن.

ونشر سنودن بيانا على موقع ويكيليكس طالب فيه بمنحه ممرا آمنا إلى أميركا اللاتينية حيث تلقى عروضا بمنحه حق اللجوء السياسي. وتحدث أيضا عن دوافعه لكشف معلومات عن برنامج اميركي للتجسس على الاتصالات والانترنت في العالم.

جاء ذلك بعد لقاء جمع سنودين مع مدافعين روس عن حقوق الانسان الجمعة في مطار موسكو شيريميتييفو حيث هو عالق في منطقة الترانزيت منذ ثلاثة اسابيع. وقال المحامي الروسي غنري رزنيك الذي شارك في اللقاء ان سنودن وعد بعدم إلحاق الضرر بعد الآن بالولايات المتحدة.

وكانت موسكو اشترطت ان يوقف سنودن انشطته ضد الولايات المتحدة ليستطيع البقاء في روسيا.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لوكالة انترفاكس ان "سنودن يستطيع نظريا البقاء في روسيا اولا اذا تخلى تماما عن انشطته التي تضر بشركائنا الاميركيين، وثانيا اذا اراد ذلك بنفسه".

وكان سنودن كتب في رسالة الكترونية تلقاها محامون كبار ومسؤولون في منظمات غير حكومية في موسكو "لقد شاهدنا في الاسابيع الماضية حملة غير مشروعة اطلقها اعضاء في الحكومة الاميركية لانكار حقي في اللجوء (...) حجم التهديدات غير مسبوق: لم تتآمر الولايات المتحدة ابدا في تاريخها لارغام طائرة رئيس على الهبوط لتفتيشها بحثا عن لاجئ سياسي".

وكان يشير الى ارغام طائرة الرئيس البوليفي ايفو موراليس على التوقف في فيينا لدى عودته من موسكو الاسبوع الماضي لان دولا اوروبية عدة منها فرنسا اغلقت مجالها الجوي امام طائرته استنادا الى معلومات مفادها ان سنودن على متنها.


وكان سنودن وصل الى موسكو قادما من هونغ كونغ وتلقى عرضا باللجوء السياسي الى فنزويلا وبلدين اخرين من اميركا اللاتينية وحظي بدعم كوبا.

لكن سنودن لم يتمكن من الصعود على متن الطائرة التي تقوم برحلة من موسكو الى هافانا للاقتراب من كاراكاس.

وتمر الطائرة المتجهة من موسكو الى هافانا عادة قرب السواحل الاميركية ما اثار تساؤلات لدرجة ان الرئيس باراك اوباما اكد في نهاية حزيران/يونيو انه "لن يرسل طائرات" لاعتراض سنودن.

وسيتطرق قادة بلدان السوق المشتركة لدول أميركا الجنوبية (ميركوسور)، التي تضم البرازيل وفنزويلا، إلى قضية سنودن في قمتهم اليوم الجمعة.

وصرح وزير خارجية فنزويلا الياس خاوا بأن سنودن لم يرد بعد على عرض اللجوء الذي قدمته بلاده وأنه لم يتم الاتصال به منذ أن انتقل إلى أحد مطارات موسكو.
XS
SM
MD
LG