Accessibility links

logo-print

80 ألف روسي و16 ألف بريطاني يستعدون لمغادرة مصر


سياح في شرم الشيخ

سياح في شرم الشيخ

تواصل روسيا وبريطانيا الأحد إجلاء سياحهما من شرم الشيخ ومناطق سياحية أخرى في مصر، بعد ثمانية أيام على حادث تحطم الطائرة الروسية في سيناء، والذي يرجح الغربيون أنه نتج عن انفجار قنبلة.

وأجلت موسكو 11 ألفا من السائحين الروس خلال الـ24 ساعة الماضية، فيما ينتظر عودة المزيد منهم إلى بلدهم الأحد، حسبما أفاد به نائب رئيس الوزراء الروسي أركادي دفو روكو فيتش. وأقلعت الأحد أربع طائرات من شرم الشيخ في طريقها إلى روسيا قبيل الظهر.

ويظل نحو 80 ألف سائح روسي عالقين بمصر، بعد أن علق الكرملين جميع الرحلات المتوجهة إليها في أعقاب حادث تحطم طائرة الإيرباص الروسية.

وأرسلت موسكو السبت 44 طائرة فارغة إلى شرم الشيخ والغردقة، المنتجعين السياحيين على البحر الأحمر، في إطار عملية إجلاء رعاياها.

أما لندن التي علقت رحلاتها من وإلى شرم الشيخ، فباشرت الجمعة بإعادة مواطنيها من مصر وقامت بإجلاء حوالي 3500 بريطانيا في 17 طائرة خلال 48 ساعة، من أصل حوالي 20 ألفا موجودين في مصر.

من المقرر أن تقلع ثماني رحلات فقط إلى بريطانيا الأحد، وفق مسؤولين في مطار شرم الشيخ، في حين أن ترحيل الـ16500 بريطاني الذين لا يزالون في شرم الشيخ يتطلب قرابة 100 طائرة، تحمل كل منها ما بين 150 إلى 200 سائح في المتوسط.

وتهدد الكارثة الجوية بتسديد ضربة قاسية جديدة لقطاع السياحة في مصر. وفي مواجهة رحيل السياح وتعليق الرحلات إلى مصر حيث تعتبر السياحة قطاعا أساسيا للاقتصاد، تتمسك السلطات المحلية بموقفها، مؤكدة انتظار نتائج التحقيق حول حادث تحطم الطائرة الذي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية داعش، مسؤوليته عنه.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG