Accessibility links

logo-print

موسكو: أنقرة تعد لتدخل عسكري في سورية


أفراد من الجيش التركي

أفراد من الجيش التركي

قالت وزارة الدفاع الروسية الخميس إن لديها "أسبابا جدية" للاعتقاد أن أنقرة تعد لتدخل عسكري في سورية، مشيرة إلى حشود ومعدات على الحدود ومنع طائرة استطلاع حربية روسية من التحليق فوق الأراضي التركية.

وقال المتحدث باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف في بيان أن هناك "عددا متزايدا من المؤشرات لقيام القوات التركية بالإعداد سرا لتنفيذ عمليات على الأراضي السورية"، مشيرا إلى تجهيزات هندسية تستخدم تحضيرا للتدخل.

وأضاف كوناشينكوف أن "هذا النوع من الاستعدادات يستخدم للسماح بتحركات سريعة للأرتال العسكرية المزودة بأسلحة وذخيرة في مناطق الحرب ولنقل الجنود وإجلائهم".

وقال كوناشينكوف إن من يعتقد أن منع تحليق طائرة استطلاع روسية سيسمح بإخفاء أي شيء، "فاقد للمهنية".

وبين كوناشينكوف أن هدف الرحلة هو التحليق فوق المناطق الحدودية مع سورية وفوق المطارات التي تتركز فيها طائرات الحلف الأطلسي، منوها إلى أن "وزارة الدفاع الروسية تعتبر أعمال تركيا بمثابة سابقة خطيرة ومحاولة لإخفاء نشاطات عسكرية غير مشروعة قرب الحدود السورية".

وأكد كوناشينكوف أن بلاده تمتلك أدلة ثابتة حول إطلاق المدفعية التركية النار على بلدات سورية غير مأهولة قريبة من الحدود في شمال محافظة اللاذقية، متهما أنقرة بإرسال أسلحة عبر حدودها للمجموعات المقاتلة في حلب وإدلب تحت ستار "قوافل إنسانية".

ورفضت وزارة الدفاع التركية الإدلاء بأي تعليق لوكالة الصحافة الفرنسية التي حاولت الحصول على رد تركي على الاتهامات الروسية.

وأثيرت هذه الاتهامات بعد أن أعلنت السلطات التركية منع رحلة استطلاع روسية كانت مقررة من الأول حتى الخامس من شباط/فبراير الحالي وذلك "لأسباب أمنية".

وبينت أنقرة أن المنع جاء لعدم اتفاق البلدين على مسار الرحلة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في تركيا ربيع الصعوب:

وتندرج الرحلة ضمن معاهدة "الأجواء المفتوحة" التي وقعت عليها أنقرة وروسيا إلى جانب 30 دولة عام 2002، وتنص على تحليق طائرات هذه الدول في أجواء دول أخرى لمراقبة المنشآت العسكرية والتسلح، بهدف الحفاظ على الثقة المتبادلة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG