Accessibility links

logo-print

رفض روسي لأي محاولة لمنح مقعد سورية في الأمم المتحدة للمعارضة


سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين، أرشيف

سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين، أرشيف

تعهدت روسيا بمعارضة أي خطوة من المعارضة السورية، التي تقاتل نظام الرئيس بشار الأسد، للحصول على مقعد دمشق في الأمم المتحدة، متوقعة أن أي محاولة من الائتلاف السوري المعارض في هذا الاتجاه ستبوء بالفشل.

وقال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين الخميس إن منح مقعد سورية للمعارضة "سيقوض سمعة الأمم المتحدة"، مكررا انتقاد الجامعة العربية التي قالت إنها تخلت عن الحل السياسي.

وأضاف تشوركين "لا يمكن أن تعطي مقعدا ببساطة لجماعات معارضة لم تمر بعملية ملائمة لاكتساب الشرعية... يجب أن تكون هناك سلطات شرعية".

وكان رئيس الائتلاف السوري المعارض معاذ الخطيب قد دعا في كلمة له الثلاثاء في قمة جامعة الدول العربية في الدوحة إلى مساعدة ائتلافه على تولي مقعد سورية في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية ليحل الائتلاف محل النظام السوري.

سعي المعارضة للحصول على المقعد

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دبلوماسيين قولهم إن دولا عربية تحضر لحملة من أجل منح مقعد سورية في الأمم المتحدة للمعارضة، لكنهم أشاروا إلى أن ذلك قبل انعقاد الجمعية العامة المقبلة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول المقبل.

لكن دبلوماسيا عربيا، قال لوكالة رويترز إن السعي لمنح مقعد سورية في الأمم المتحدة للمعارضة قد يتم في وقت أقرب بكثير.

وبحسب الوكالة، فإن الائتلاف السوري المعارض الذي ينشئ مكاتب اتصال في نيويورك وواشنطن سيسعى للحصول على مقعد سورية بالمنظمة الدولية.

ونقلت الوكالة عن أستاذ العلوم السياسية بجامعة أركنسو نجيب غضبيان الذي يرأس مكاتب الائتلاف في الولايات المتحدة قوله إن حصول المعارضة على مقعد سورية بالأمم المتحدة منطقي.

وأضاف غضبيان "نظام الأسد ليس حكومة شرعية... فقد الشرعية التي تؤهله لتمثيل سورية في اليوم الذي بدأ فيه حملته المسلحة ضد الشعب السوري والتي أسفرت عن موت ودمار وكارثة إنسانية تتطلب اهتماما فوريا من المجتمع الدولي".

يشار إلى أن الائتلاف الوطني السوري فتح أول سفارة له الأربعاء الماضي في قطر.
XS
SM
MD
LG