Accessibility links

logo-print

تشوركين: موافقة سعودية قطرية تركية لفصل المعارضة عن النصرة بحلب


السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين

السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين

أعلن السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين الاثنين موافقة السعودية وقطر وتركيا على المشاركة في محادثات مع الولايات المتحدة وروسيا بهدف الفصل بين فصائل المعارضة المعتدلة التي تقاتل في حلب وتلك الجهادية، وذلك لتسهيل إرساء هدنة في هذه المدينة السورية.

وقال تشوركين إن السعودية وقطر وتركيا "أعربت عن عزمها على العمل بصورة دؤوبة مع الفصائل المعارضة المعتدلة كي تبتعد عن (جبهة) النصرة".

وأضاف تشوركين أن مقاتلي جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سورية " أمامهم أحد خيارين إما أن يغادروا الأحياء الشرقية لحلب حيث تشن الطائرات الروسية والسورية غارات بلا هوادة وإما أن يهزموا".

ونقل السفير الروسي عن المبعوث الدولي إلى سورية ستافان دي ميستورا أن مقاتلي النصرة في شرق حلب يشكلون أقل من "واحد على عشرة" من إجمالي مقاتلي المعارضة المعتدلة أي (900 جهادي تقريبا مقابل حوالى 10 آلاف مقاتل في الفصائل المعتدلة).

وفي حال مغادرة مقاتلي النصرة شرق حلب فإن "الاتفاق الذي تم التوصل إليه في لوزان ينص على أن تتفاوض المعارضة المعتدلة مع الحكومة السورية على وقف للأعمال القتالية"، وفق تشوركين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG