Accessibility links

الكرملين ينفي مشاركة قوات برية روسية في معركة تدمر


قوات نظامية سورية في تدمر

قوات نظامية سورية في تدمر

نفت روسيا الاثنين مشاركة أي من قواتها البرية المتواجدة في سورية في عملية استعادة مدينة تدمر من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش التي بدأتها القوات النظامية قبل ثلاثة أسابيع.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن موسكو ملتزمة بمواصلة "الحرب على الإرهاب" ودعم الجيش السوري النظامي في معاركه على الأرض، وذلك بعد أن تمت العملية العسكرية السورية بدعم جوي روسي.

وتعهد الجيش الروسي بإرسال خبراء ومعدات خاصة من بينها روبوتات، خلال الأيام القليلة المقبلة لإزالة الألغام التي زرعها عناصر داعش في تدمر وأطرافها.

ويأتي هذا الإعلان رغم استمرار سحب الجزء الأساسي من القوات الروسية في سورية تنفيذا لخطة أعلنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشكل مفاجئ. وأعلنت موسكو الاثنين أنها سحبت ثلاثا من مروحياتها المقاتلة من مطار حميميم في محافظة اللاذقية في إطار عملية الانسحاب.

إزالة العبوات الناسفة

وفي سياق متصل، قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن القوات النظامية تجري في المرحلة الراهنة عمليات تمشيط ونزع العبوات الناسفة. وأشار في اتصال مع "راديو سوا"، أن تدمر لا تزال غير آمنة، إذ أن هناك عددا من عناصر داعش ممن رفضوا الانسحاب يتحصنون في المدينة.


وأوضح عبد الرحمن أن القوات النظامية بدأت عمليات عسكرية في تخوم تدمر، وتشن حملة واسعة في محيط مدينة القريتين.


تجدر الإشارة إلى أن داعش سيطر في أيار/ مايو الماضي على تدمر التي يعود تاريخها إلى 2000 عام ويطلق عليها لقب "لؤلؤة الصحراء". وأقدم التنظيم على تفجير معبدي بعل شمين وبل، بالإضافة إلى عدد من المدافن البرجية في المدينة قبل أن يحول قوس النصر الشهير إلى رماد.

المصدر: الحرة/ راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG