Accessibility links

logo-print

كارتر: روسيا تدعم 'الجانب الخاطئ' في سورية


وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر

وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر

قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الخميس إن روسيا ستتكبد "خسائر بشرية" بعد توسيع دعمها العسكري للنظام السوري، وسيكون لهذا التدخل عواقب على روسيا التي تخشى من الهجمات.

وأضاف في اجتماع لوزراء دفاع حلف شمال الأطلسي في بروكسل بأن روسيا "تدعم الجانب الخاطئ" في سورية، داعيا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى المشاركة في خطة الولايات المتحدة التي تدعم إقامة دولة سورية بدون الأسد في المستقبل.

ووصف كارتر النشاط العسكري الروسي بـ"الطائش"، مبينا أن هناك احتمالات لحدوث تصادم بين الطائرات الروسية والطائرات الأميركية والأخرى التي تستهدف مواقع تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وكشف كارتر أن القوات الروسية "أطلقت صواريخ كروز عابرة من سفينة في بحر قزوين دون إنذار مسبق، واقتربوا أميالا قليلة من واحدة من طائراتنا بدون طيار".

واعتبر كارتر أن المشاركة الجوية الروسية في الهجوم البري الذي ينفذه الجيش السوري "يزيل واجهة أنهم يقاتلون داعش".

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ على هامش اجتماع بروكسل إن "ما يقلقني هو أن الروس لا يستهدفون بشكل أساسي تنظيم داعش، بل يستهدفون مجموعات أخرى من المعارضة ويدعمون النظام".

ودعا ستولتنبرغ روسيا إلى " لعب دور بناء في مكافحة داعش وعدم الاستمرار في دعم نظام الأسد"، معتبرا أن مثل هذا الدعم لا يسهم في حل سلمي ودائم في سورية".‎

تحديث 18:03 تغ

يعقد وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي اجتماعا الخميس في بروكسل بينما يتصاعد التوتر مع روسيا بعد تدخلها العسكري في سورية.

وأعلن الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ الخميس عن "تصعيد مقلق" للنشاط العسكري الروسي في سورية. وقال "لاحظنا في سورية تصعيدا مقلقا للنشاطات العسكرية الروسية".

وأكدت واشنطن مجددا الأربعاء أنها لا تتعاون مع روسيا في عمليات القصف الجوي في سورية، التي وصفها وزير الدفاع آشتون كارتر "بالخطأ الأساسي".

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية الأربعاء أن واحدة على الأقل من طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش اضطرت لتغيير مسارها أثناء تحليقها في الأجواء السورية لكي تتجنب الاقتراب كثيرا من مقاتلة روسية.

وبدأ الجيش السوري من جهته عملية برية واسعة في وسط البلاد مدعوما للمرة الأولى بغطاء جوي من الطائرات الروسية، تزامنا مع تأكيد الرئيس فلاديمير بوتين أن قواته ستساند بفعالية هذه الهجمات.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عمليات القصف السورية كانت "أكثر كثافة من المعتاد".

دعم تركيا

وفي سياق متصل قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الخميس إن الحلف مستعد لإرسال قوات إلى تركيا للدفاع عنها ضد تهديدات على حدودها الجنوبية وذلك بعد انتهاك طائرات روسية للمجال الجوي التركي خلال تنفيذ ضربات جوية في سورية.

وأوضح ستولتنبرغ للصحافيين قبل اجتماع لوزراء دفاع الحلف في بروكسل أن حلف شمال الأطلسي مستعد وقادر على الدفاع عن كل الحلفاء بمن فيهم تركيا ضد أي تهديدات.

وأضاف أن الحلف رد بالفعل بزيادة قدراته واستعداده لنشر قوات بما في ذلك إلى الجنوب وبما في ذلك في تركيا، موضحا أن الضربات الجوية والصاروخية التي تنفذها روسيا "مبعث قلق.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG