Accessibility links

روسيا: القرار الدولي حول سورية قد يتضمن إجراءات في إطار الفصل السابع


نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف

قالت الحكومة الروسية الثلاثاء إن مشروع القرار الدولي الذي تبحثه القوى الغربية حول سورية قد يتضمن مادة تتعلق بفرض إجراءات في إطار الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة والذي يسمح للمجتمع الدولي باستخدام القوة العسكرية في بعض الحالات.

وأوضح نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف إن مشروع القرار الدولي قد يتضمن "إشارة" إلى الفصل السابع، ضمن سلسلة إجراءات قد يتخذها المجتمع الدولي في حال لم تحترم الحكومة السورية التزاماتها بشأن نزع ترسانتها الكيميائية، حسبما نقلت وكالة انترفاكس الروسية.

غير أنه استبعد اعتماد قرار في مجلس الأمن الدولي تحت الفصل السابع. وقال في كلمة ألقاها أمام أعضاء مجلس الدوما الروسي، إن القرار الدولي لا يمكن أن ينص على استخدام القوة تحت الفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد قال الأسبوع الماضي إن الاتفاق الروسي-الأميركي حول الأسلحة الكيميائية في سورية لا يتضمن تحركا في إطار الفصل السابع، ليناقض بذلك ما ذكره نظيره الأميركي جون كيري بأن الاتفاق بين الجانبين يتضمن التحرك في إطار هذا الفصل اذا لم يلتزم نظام بشار الأسد بتعهداته.

في غضون ذلك، قال دبلوماسيون غربيون إن رفض موسكو دعم مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي ملزم قانونيا لعملية تفكيك ترسانة الأسلحة الكيميائية السورية، من شأنه أن يجمد خطة وضع هذه الترسانة تحت اشراف دولي، كما اتفق على ذلك في جنيف وزيرا خارجية الولايات المتحدة جون كيري وروسيا سيرغي لافروف.

عودة المفتشين الدوليين الأربعاء

وفي سياق متصل، أفاد ريابكوف بأن خبراء الأمم المتحدة في الأسلحة الكيميائية سيعودون إلى سورية الاربعاء للتحقيق في اتهامات إضافية تتعلق باستخدام السلاح الكيميائي في الصراع بين القوات النظامية والمعارضة.

وأوضح ريابكوف أن الجانب السوري أكد "إرادته الطيبة" بانضمام دمشق إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية.

اجتماع لوزراء الخارجية العرب
وفي سياق متصل، عقد وزراء الخارجية العرب اجتماعا في نيويورك بحضور المبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي، وجرى بحث مستجدات الأزمة السورية في ضوء الجهود المبذولة لعقد مؤتمر جنيف 2، وبعد موافقة دمشق على نزع أسلحتها الكيميائية.
وقال الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي إن الوزراء العرب شدّدوا على أهمية الامتناع عن استخدام أسلحة معينة في سورية. وأضاف في تصريح مقتضب بعد الاجتماع، أن المجموعة العربية تطالب بأن يتضمن أي قرار دولي حول سورية تحريم استخدام الأسلحة الثقيلة الطائرات "التي تستخدمها سورية ضد الشعب".

وأشار المندوب السعودي في الأمم المتحدة السفير عبد الله المُعلمي إلى أن الاتصالات مستمرة مع الأمم المتحدة لبحث كل البدائل المتاحة.
واستمع الوزراء العرب إلى إيجاز من الإبراهيمي حول الأوضاع في سورية، حيث كرر مطالبته بضرورة عقد مؤتمر جنيف 2، وأشار إلى أن خطته للحل السياسي هي الطريق الوحيد لحلّ الأزمة.
XS
SM
MD
LG