Accessibility links

logo-print

بوتين يدعو الغرب إلى مراجعة موقفه بشأن سورية


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

حث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس الدول الغربية على "إعادة تقييم" موقفها بشأن سورية وضمان سلامة قيادتها الحالية في أي عملية انتقال للسلطة.

وقال بوتين في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" التلفزيونية "لماذا يتعين على روسيا لوحدها أن تعمد إلى إعادة تقييم موقفها؟ ربما يتعين على شركائنا في المفاوضات أن يعيدوا تقييم موقفهم".

وأشار بوتين إلى أن بعض مبادرات الشركاء الدوليين أتت بنتائج عكسية في السابق، لافتا إلى أن الولايات المتحدة وحلفاءها تدخلوا في أفغانستان، والآن يفكرون في الهروب، على حد تعبيره.

وجعل بوتين سلامة المفاوضين عن النظام السوري وكذلك القيادة السورية شرطا مسبقا لأي عملية انتقالية، ولكن من دون أن يشير مباشرة إلى الرئيس بشار الأسد.

وأضاف أن الأهم بالنسبة لموسكو إنهاء العنف في سورية وإرغام أطراف النزاع على الجلوس إلى طاولة الحوار.

ورفض الرئيس الروسي الاتهامات التي توجه إلى بلاده بشأن تأمينها مظلة للرئيس السوري من خلال استخدامها، مع الصين، حق الفيتو ثلاث مرات في مجلس الأمن الدولي لمنع صدور قرارات تدين نظامه أن تهدده بعقوبات.


دمشق ترفض التدخل في شؤونها

في غضون ذلك، قالت وزارة الخارجية السورية أن خطاب الرئيس المصري محمد مرسي خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة الأربعاء يعد تدخلا سافرا في الشأن الداخلي السوري.

وكان مرسي قد قال خلال افتتاح أعمال الاجتماع إن النظام في سورية "لن يدوم طويلا"، ودعا الدول العربية إلى التحرك لإيجاد حل سريع للنزاع الدموي الدائر هناك بما يحفظ التراب السوري.

وقالت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية إن خطاب مرسي يمثل "اعتداء صريحا على حق الشعب السوري في اختيار مستقبله بنفسه دون أي تدخل خارجي"، مشيرة إلى أن الخطاب "أوضح بما لا يدع مجالا للشك انه يعكس آراء جماعة لا تمت بصلة إلى حقائق التاريخ المشترك للشعبين السوري والمصري".

وأضافت الخارجية السورية كلمة الرئيس مصري "جزء من التحريض الإعلامي الذي يهدف إلى تأجيج العنف الدائر في سورية".

وأسفرت أعمال العنف في عدة مدن سورية صباح الخميس عن مقتل 18 شخصا على الأقل منذ فجر الخميس بينهم سبعة مدنيين، حسبما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

XS
SM
MD
LG