Accessibility links

روسيا تعدل عقيدتها البحرية لمواجهة توسع الناتو


فلاديمير بوتين

فلاديمير بوتين

عدلت روسيا عقيدتها البحرية لمواجهة التوسع "غير المقبول" لحلف شمال الاطلسي على حدودها وذلك من خلال إجراءات أبرزها تعزيز المواقع الاستراتيجية في البحر الأسود والمحافظة على وجود دائم في المحيط الأطلسي والبحر المتوسط، بحسب وثيقة للكرملين.

وجاء في نص العقيدة العسكرية التي صادق عليها الرئيس فلاديمير بوتين أواخر العام الماضي أن توسع حلف الأطلسي، يشكل تهديدا أساسيا لأمن روسيا.

وتضمنت العقيدة البحرية المعدلة بند تطوير البنى التحتية لأسطول البحر الأسود في القرم، وتنص أيضا على إعادة إرساء سريعة وشاملة للمواقع الاستراتيجية لروسيا، ودعم السلام والاستقرار.

وقال نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري روغوزين بحسب ما نقلت عنه وكالات الأنباء الروسية إن العقيدة البحرية الجديدة ركزت على المحيط الأطلسي والقطب المتجمد الشمالي، مشيرا إلى أن سبب اهتمام بلاده بالمنطقة القطبية الشمالية يعود إلى توسع الحلف الأطلسي شرقا.

وأشارت الوثيقة الواقعة في 48 صفحة أيضا إلى "الطابع غير المقبول بالنسبة إلى روسيا لمشاريع نقل بنى تحتية عسكرية للحلف الأطلسي إلى حدودها".

وفي ما خص المحيط الأطلسي تنص العقيدة الجديدة على "ضمان وجود عسكري بحري كاف لروسيا في المنطقة". والأمر نفسه ينطبق على البحر المتوسط حيث سيكون وجود البحرية الروسية "بصورة دائمة".

وكان بوتين قد أعلن في منتصف حزيران/يونيو الماضي تعزيز قوة الردع النووية الروسية ردا على مشروع أميركي لنشر أسلحة ثقيلة في أوروبا الشرقية، ما أثار غضب الحلف الأطلسي الذي اعتبره قرارا "خطرا".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG