Accessibility links

logo-print

موسكو تستضيف حوارا بين الحكومة السورية و28 معارضا الشهر المقبل


وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

وجهت روسيا دعوة لـ28 معارضا سوريا لحضور اجتماع في موسكو الشهر المقبل بهدف التحضير لإجراء حوار مع الحكومة، في وقت لا يزال فيه موقف المعارضة متباينا تجاه إجراء هذه المفاوضات.

وقال مصدر في المعارضة السورية لوكالة الصحافة الفرنسية إن من بين من وجهت إليهم الدعوة رئيس الائتلاف السوري المعارض في الخارج هادي البحرة، والرئيسان السابقان للائتلاف معاذ الخطيب وعبد الباسط سيدا.

وتضم اللائحة أيضا أعضاء في معارضة الداخل المتواجدين في المناطق التي تسيطر عليها حكومة الرئيس بشار الأسد، وبينهم حسن عبد العظيم وعارف دليلة وفاتح جاموس.

ودعي للاجتماع أيضا النائب السابق لرئيس الوزراء السوري قدري جميل، الذي أقيل من منصبه في 2013.

وقد تباينت ردود الأفعال على الدعوة الروسية، فبينما أعلن النظام السوري السبت الماضي استعداده للقاء المعارضة في موسكو، أشار البحرة إلى اجتماعات في القاهرة بين معارضين في الداخل والخارج بهدف التوصل إلى موقف مشترك أثناء مفاوضات مقبلة.

وقالت جماعة سورية معارضة جديدة تدعى "سورية الوطن"، وهي مرتبطة بمعاذ الخطيب، إن على الرئيس السوري التنحي كجزء من أي حل سياسي للأزمة السورية.

وقال الخطيب عبر صفحته على موقع فيسبوك إنه لا يمكن التوصل إلى حل للأزمة "دون رحيل رأس النظام ووقف القصف الوحشي للشعب السوري".

وصرح الأمين العام للائتلاف الوطني السوري نصر الحريري بأن المبادرة الروسية لحل الأزمة لا ترتقي لمستوى المفاوضات ولا تعدو كونها "دردشة سياسية".

واعتبر الحريري الجلوس على طاولة المفاوضات دون ضمانات دولية واضحة المعالم "استسلاما ومضيعة للوقت وعبثا بدماء الأبرياء".

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال ممثل الائتلاف السوري المعارض في قطر نزار الحراكي إن الائتلاف لم يتلق أي دعوة رسمية لحضور اجتماعات موسكو:

وكانت موسكو قد أعلنت مطلع الشهر الماضي رغبتها في استضافة اجتماع للمعارضة السورية يعقد في 20 كانون الثاني/يناير الجاري.

وتهدف موسكو من الاجتماع الخروج بأفكار تسمح بالتوصل إلى تسوية للحرب الأهلية التي أوقعت أكثر من 200 ألف قتيل.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG