Accessibility links

logo-print

ذوبان الجليد يهدد بعودة فيروسات قاتلة إلى روسيا


صورة لغزالات رنة في شبه جزيرة يامال الروسية

صورة لغزالات رنة في شبه جزيرة يامال الروسية

تواجه المناطق الواقعة في الشمال الروسي خطر انتشار أنواع جديدة من الفيروسات القاتلة قد تصيب الإنسان والحيوان، مع استمرار ذوبان طبقة جليدية تضم فيروسات قاتلة يعود بعضها إلى آلاف السنين.

وتسري مخاوف من إمكانية ظهور أمراض كالجدري نتيجة ارتفاع درجات الحرارة في الأماكن المتجمدة وشديدة البرودة من البلاد.

وبدت التأثيرات واضحة مع تسجيل حالة وفاة لطفل متأثر بمرض الجمرة الخبيثة وإصابة 23 آخرين بالمرض ذاته في شبه جزيرة يامال الواقعة على بعد 2500 كيلومتر شمال شرق موسكو.

ويعتقد علماء روس أن ظهور حالات من الجمرة الخبيثة ناجم عن ذوبان الجليد عن جثة غزالة رنة نفقت قبل عقود متأثرة بهذه البكتيريا.

وحذر المدير المساعد لمعهد البحث الروسي في علم الأوبئة فيكتور مالييف أن "ثمة بقايا للجدري" في أقصى الشمال الروسي تعود إلى نهاية القرن 19 وقد اكتشف العلماء "فيروسات عملاقة" في بقايا فيلة ماموث.

ولتفادي انتشار فيروسات ناجمة عن التغير المناخي، تم تلقيح أزيد من 1500 شخص، وتم نشر حوالي 300 جندي لحرق جثث الحيوانات التي نفقت متأثرة بظهور أنواع جديدة من الفيروسات.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG