Accessibility links

روسيا والصين تعيقان قرارا لمجلس الأمن يدين تجارب إيران الصاروخية


مجلس الأمن الدولي

مجلس الأمن الدولي

قال مندوب استراليا لدى الأمم المتحدة جاري كوينلان إن لجنة العقوبات في مجلس الأمن انقسمت بشأن التجارب الصاروخية التي أجرتها إيران العام الماضي وما إذا كانت تشكل انتهاكا للعقوبات التي فرضتها المنظمة الدولية على طهران بسبب برامجها النووية والصاروخية.

وأضاف كوينلان الذي يترأس لجنة العقوبات الإيرانية أن "عددا من أعضاء اللجنة يرى أن إطلاق الصواريخ يشكل انتهاكا واضحا (لعقوبات الأمم المتحدة) وعلى هذا يجب على كل الأعضاء مضاعفة جهودها لتطبيق العقوبات ذات الصلة بالصواريخ الباليستية على إيران."

لكنه استطرد قائلا إن "بعض أعضاء اللجنة لا يتفقون في تلك المرحلة مع وجهة النظر هذه."

وقال مندوبون بالأمم المتحدة طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم إن هذا الانقسام يستبعد فعليا أي توسيع لنطاق العقوبات على إيران في الوقت الراهن.

وأضافوا أن روسيا والصين رفضتا القول بأن اطلاق إيران للصواريخ يمثل انتهاكا للقيود التي فرضتها الأمم المتحدة وهو ما سبق أن خلصت إليه لجنة من خبراء المنظمة الدولية.

وأبرز الانقسام في لجنة العقوبات التي تضم أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر الصعوبات التي تواجهها الدول الغربية في اقناع روسيا والصين بالانضمام لها في زيادة الضغط على إيران حتى توقف الانشطة النووية والصاروخية المحظورة، كما قالت وكالة رويترز.

وقال دبلوماسيون في مجلس الأمن طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم إنه مادام هذا الانقسام في لجنة العقوبات مستمرا سيكون من الصعب على مجلس الأمن إضافة أسماء أفراد أو كيانات إيرانية ذات صلة بالتجارب الصاروخية إلى قائمة العقوبات.

وتشمل الاختبارات الصاروخية إطلاق صواريخ شهاب الإيرانية خلال المناورات العسكرية "الرسول الأعظم 7" في يوليو/تموز عام 2012.
XS
SM
MD
LG