Accessibility links

"روزيتا" تهبط على سطح المذنب "تشوري" بعد مغامرة فضائية من 12 عاما


لحظة هبوط روزيتا

لحظة هبوط روزيتا

تحطمت المركبة الفضائية الأوروبية غير المأهولة "روزيتا" على سطح المذنب "تشوري" الجمعة كما كان مقررا، في الصفحة الأخيرة من مغامرتها الفضائية الفريدة الرامية لفهم تشكل المجموعة الشمسية، بحسب ما أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية.

ولدى إعلان سيلفان ليديو مسؤول العمليات في مركز التحكم الفضائي في ألمانيا انتهاء المهمة علا التصفيق في القاعة، تحية للعلماء الذين واكبوا رحلة المركبة 12 عاما في الفضاء.

وقال المسؤول عن المهمة باتريك مارتن "قضي الأمر، أستطيع أن أؤكد نجاح هبوط روزيتا، لقد انتهت عملياتها". وأضاف "الوداع روزيتا، لقد قمت بعملك بشكل جيد".

وتلقى مركز التحكم الإشارات التي تؤكد هبوط "روزيتا" قرابة الساعة 11,19 ت غ.

وفي العام 1993، أقرت وكالة الفضاء الأوروبية هذه المهمة التي تقضي بتعقب المذنب "تشوري" واستكشافه وإنزال روبوت على سطحه، وقد نجحت فعلا بجمع كم من المعلومات سيعكف العلماء على دراسته "على مدى عقود"، بحسب الوكالة.

وفي 12 من تشرين الثاني/نوفمبر 2014 انفصل عنها الروبوت "فيلاي" وهبط على سطح المذنب.

وأطلقت هذه المهمة بهدف التعمق في فهم كيفية تشكل المجموعة الشمسية قبل أربعة مليارات و500 مليون عام، إذ أن المذنبات ما زالت تحتوي على عناصر تعود إلى ذلك الماضي السحيق من عمر الكون.

وبلغت تكاليف هذه المهمة التي أطلقت من الأرض عام 2004، مليارا و400 مليون يورو، وقطعت سبعة مليارات و900 مليون كيلومتر في الفضاء.

وواصلت المركبة عملها إلى اللحظات الأخيرة قبل ارتطامها بسطح المذنب، ملتقطة صورا عن كثب.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG