Accessibility links

تقدم ملحوظ لرومني في استطلاعات الرأي بعد أدائه القوي أمام أوباما


اوباما ورومني بعد انتهاء مناظرتهما الأولى

اوباما ورومني بعد انتهاء مناظرتهما الأولى

أظهر استطلاعان للرأي العام الأميركي تزايد شعبية المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية ميت رومني على نحو مكنه من القضاء على تفوق منافسه الديموقراطي باراك أوباما قبل أقل من شهر على الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في السادس من الشهر المقبل.

وجاء في استطلاع أجرته مؤسسة غالوب وتم إعلان نتائجه اليوم الاثنين أن الرئيس باراك أوباما خسر خمس نقاط أمام منافسه الجمهوري ميت رومني بعد الأداء القوي للأخير في أول مناظرة تلفزيونية بينهما الأسبوع الماضي.

وقال الاستطلاع إن التقدم الذي أحرزه رومني مكنه من القضاء على الفارق الذي احتفظ به الرئيس أوباما في استطلاعات الرأي قبل المناظرة ليصبح المرشحان متعادلين عند مستوى 47 بالمئة لكل منهما في الأيام الثلاثة التي أعقبت المناظرة التي جرت مساء الأربعاء الماضي.

وبحسب غالوب فإن 72 في المئة من الذين شاهدوا هذه المناظرة يرون أن رومني تفوق على أوباما مقارنة بنسبة 20 في المئة فقط من المشاهدين يعتبرون العكس.

ويعد هذا الفارق الذي بلغ 52 نقطة الأكبر من نوعه بين مرشحين للرئاسة منذ مناظرة الرئيسين الأسبقين الجمهوري جورج بوش الأب والديموقراطي بيل كلينتون حين تفوق الأخير بفارق 42 نقطة عام 1992.

وفي استطلاع آخر أجراه موقع بوليتيكو وجامعة جورج واشنطن وتم الكشف عن نتائجه اليوم الاثنين، تعادل رومني وأوباما أيضا بين الناخبين المحتملين، فيما تقدم رومني في صفوف الأكثر احتمالا للتصويت في الانتخابات المقبلة.

وحصل أوباما على تأييد 49 بالمئة من الناخبين المحتملين بالمقارنة مع 48 بالمئة لرومني، وهو ما اعتبره القائمون على الاستطلاع "تعادلا حسابيا" حيث يبلغ هامش الخطأ في الاستطلاع أربع نقاط مئوية.

غير أن هذا الاستطلاع تم إجراؤه قبل المناظرة الأولى بين أوباما ورومني ومن ثم فإنه لا يعكس الدفعة الجديدة التي حصل عليها المرشح الجمهوري بسبب أدائه القوي في المناظرة.
XS
SM
MD
LG