Accessibility links

logo-print

رومني يشن هجوما على السياسة الخارجية للرئيس أوباما


ميت رومني يتحدث أمام مؤتمر المحاربين القدامى

ميت رومني يتحدث أمام مؤتمر المحاربين القدامى

شن المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية ميت رومني هجوما عنيفا على السياسة الخارجية لمنافسه الرئيس الديموقراطي باراك أوباما، متهما إياه بعدم استخدام القوة بما يكفي مع إيران والصين وروسيا، وعدم دعم إسرائيل بما فيه الكفاية.


وقال رومني في أول كلمة له عن السياسية الخارجية مساء الثلاثاء "إنني لن أتنازل عن الزعامة الأميركية في العالم، يجب أن نثق في قضيتنا، وأن نكون واضحين في هدفنا وواثقين في قوتنا".


وانتقد رومني أمام المؤتمر السنوي للمحاربين القدامى في مدينة رينو بولاية نيفادا، إدارة أوباما على التخفيضات المقترحة في الإنفاق العسكري، كما طالب بإجراء تحقيق مستقل في الادعاءات الخاصة بتسريب البيت الأبيض لمعلومات حساسة تتعلق بالأمن القومي لتحقيق مكاسب سياسية للرئيس أوباما، على حد قوله.


وجاء خطاب رومني بعد يوم واحد من خطاب أوباما أمام المؤتمر ذاته الذي سلط فيه الضوء على سجله في وضع حد للحرب في العراق، وإنهاء استمرار الحرب في أفغانستان وقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن.


وجاءت السياسة الخارجية في الصدارة فيما يتعلق بحملة الانتخابات الرئاسية الأميركية مع قيام مرشح الحزب الجمهوري وحاكم ولاية ماساشوستس السابق ببدء رحلة إلى الخارج يزور خلالها بريطانيا وإسرائيل وبولندا وتهدف إلى تعزيز التأييد لسياسته في مجال الخارجية والدفاع بين الناخبين الأميركيين.


من جانبه، تحدث روبرت جيبس مستشار حملة أوباما عن زيارة رومني الخارجية خلال مؤتمر صحافي، قائلا "أعتقد أنه ينبغي الحكم على هذه الزيارة من خلال نوع الأفكار الجوهرية التي سيحددها رومني، وما إذا كان سيطبق السياسات المجربة للرئيس أوباما أو يعود بنا إلى زمن كانت فيه سياستنا الخارجية نقطة مزعجة في العالم".

XS
SM
MD
LG