Accessibility links

logo-print

مجلة Rolling Stone تتعرض لهجوم عنيف بسبب صورة غلافها


غلاف المجلة الذي أثار الجدل

غلاف المجلة الذي أثار الجدل

أثارت مجلة Rolling Stone الكثير من الجدل الأربعاء بعد أن وضعت صورة المتهم بالتورط في تفجيري بوسطن جوهر تسارناييف على غلاف عددها لشهر أغسطس/آب القادم.

ودافعت المجلة عن اختيارها موضحة أن المقال الذي يتحدث عن الشاب البالغ من العمر 19 عاما، مبني على لقاءات وحوارات أجرتها مع أشخاص يعرفونه بينهم أصدقاؤه وجيرانه ومعلموه إلى جانب عناصر سلطات منطقة بوسطن. ووصفت المجلة الموضوع بأنه "قصة مفجعة لتحول فتى جذاب أمامه مستقبل واعد إلى وحش".

لكن الذي أزعج الكثير من الأميركيين ليس تناول قصة عن تسارناييف، بل صورته على غلاف المجلة التي يبدو فيها مثل صور كثير من فناني الروك الذين احتلوا صدر أعداد كثيرة من Rolling Stone. وأرفقت الصورة بالعنوان الكبير "المفجّر".

وأعرب عدد من مستخدمي موقع تويتر للتواصل الاجتماعي عن غضبهم معتبرين الاختيار "أمرا مخزيا". وهذه بعض منها:

فقد كتب فرانك "لا ينبغي تخليد الإرهابيين كأنهم نجوم روك".

​ودعت إيمي لافوا إلى معاقبة المجلة بمقاطعتها مما سيسبب لها خسائر مادية.

وعلى فيسبوك، أطلق أميركيون غاضبون صفحة تدعو إلى مقاطعة المجلة تجاوز عدد المعجبين بها 63 ألفا.

وترك كثير من مستخدمي فيسبوك تعليقات نارية على صفحة Rolling Stone في فيسبوك جاء في أحدها "إن هذا أمر مرفوض وصفعة للذين قتلهم أو شوههم"، فيما قال آخر "لن أشتري نسخة أخرى من المجلة أبدا".

وأعربت المجلة على صفحتها عن تعاطفها مع أسر ضحايا هجومي بوسطن، مشيرة إلى أن الموضوع الرئيسي في العدد الذي لم يطرح في الأسواق بعد، يحترم كافة المعايير الصحافية والمهنية.

تجدر الإشارة إلى أنها ليست المرة الأولى التي تثير فيها المجلة الجدل داخل الولايات المتحدة بسبب اختياراتها لصور غلافها. فقد وقع الاختيار في أحد أعدادها لعام 1970 على السفاح تشارلز مانسون.

يذكر أن التفجيرين اللذين وقعا قرب خط وصول ماراثون دولي في قلب مدينة بوسطن في 15 إبريل/نيسان الماضي حيث احتشد آلاف المتفرجين، أسفرا عن سقوط ثلاثة قتلى و264 جريحا.

ومن التهم الثلاثين الموجهة إلى تسارناييف، الذي دفع ببراءته عندما مثل أول مرة أمام المحكمة هذا الشهر "استخدام سلاح دمار شامل أدى إلى القتل" و"شن هجمات في مكان عام تسبب بالقتل" و"حيازة سلاح ناري مرتبط بجريمة عنيفة" يعاقب 17 منها بالإعدام أو السجن مدى الحياة.
XS
SM
MD
LG