Accessibility links

هل يحق لمسلم أن يكتب عن المسيح؟ جدل في أميركا


مذيعة قناة فوكس نيوز الأميركية لورين غرين تحاور المؤلف رضا أصلان

مذيعة قناة فوكس نيوز الأميركية لورين غرين تحاور المؤلف رضا أصلان

"أنت مسلم، فلماذا ألفت كتابا عن نبي المسيحية؟" كان هذا السؤال الأول الذي وجهته مذيعة قناة فوكس نيوز الأميركية لورين غرين للباحث والأكاديمي رضا أصلان، في مقابلة ناقشت كتاب أصلان الجديد "الثوري: حياة وأيام يسوع الناصرة".
رد أصلان"أنا عالم أديان أحمل أربع شهادات، واحدة منها في العهد الجديد، وأتقن اليونانية القديمة، درست نشأة المسيحية لعقدين، وإن كنت مسلما".
لم تقتنع مذيعة "فوكس نيوز"، وهي من المحطات الإخبارية الأكثر مشاهدة في الولايات المتحدة، بإجابة أصلان، فسألت مجددا:
- لكن لماذا تكون مهتما بمنشئ المسيحية؟
- لأن ذلك وظيفتي كأكاديمي. أنا أستاذ في علم الأديان، وبضمنها المسيحية. هذا مصدر رزقي، في الحقيقة.
لا تزال الإجابة أقل من مقنعة للمذيعة، المتخصصة في تغطية قضايا الأديان، وملكة الجمال السابقة.. كررت السؤال مجددا، كيف لمسلم أن يكتب عن المسيح؟
واستمر النقاش تسع دقائق كاملة. السؤال ذاته، والإجابة ذاتها، تقريبا!
وفي ختام المقابلة التي اتهمت المذيعة أصلان ضمنها بأنه أخفى حقيقة إسلامه. رد أصلان أن "الصفحة الثانية في الكتاب تقول إني مسلم. هذه حقيقة معروفة لم أنفها قط!".

هذا هو الفيديو الذي أثار الجدل (لقراءة الترجمة العربية، شغل التسميات التوضيحية بالضغط على صندوق CC في مشغل الفيديو):

لم تمض ساعات حتى انتشر تسجيل المقابلة على الانترنت وحقق ملايين المشاهدات. وكانت المقابلة بثت أصلا على موقع "فوكس نيوز". وبعدها، بيع من كتاب أصلان من النسخ ما استدعى الناشر طلب طبعة جديدة. وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن الكتاب احتل المرتبة الأولى في قائمة الكتب الإلكترونية الأكثر مبيعا وحقق مراتب متقدمة في فئات أخرى من القائمة.


ورضا أصلان (Reza Aslan) مؤلف أميركي معروف من أصول إيرانية، فاز كتابه "لا إله إلا الله" بعدة جوائز في 2005 وترجم إلى 13 لغة. أما كتابه الجديد "الثوري: حياة وأيام يسوع الناصرة" (Zealot: The Life and Times of Jesus of Nazareth, 2013)، فيقدم قراءة تاريخية لسيرة المسيح تصوره كثائر على السلطة الرومانية في فلسطين.
وكان أصلان قد تحول إلى المسيحية وهو مراهق ثم عاد إلى الإسلام شابا، وحقق شهرة كعالم أديان وكاتب مشارك في عدة دوريات.
اتهام أصلان بإخفاء حقيقة إسلامه أثار انتقادات لـ"فوكس نيوز". واعتبرها المعلق آري رابين-هافيت تورية عن اعتبار الإسلام من قبل المحطة شيئا يستلزم الإخفاء.
ونشرت آلاف التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة تتهم "فوكس نيوز" بالعنصرية والإسلاموفوبيا أي (إثارة الخوف من الإسلام).
وتساءل معلقون: لماذا لا تتساءل "فوكس نيوز" عن حق الكتاب المسيحيين واليهود في الكتابة عن الإسلام عندما تستضيفهم، وتعتبر الأمر موجبا للتساؤل عندما يتعلق بمؤلف مسلم عن المسيح؟
وكان المعلق آندرو كازينسكي من موقع "BuzzFeed" من أوائل من لفتوا الانتباه إلى الفيديو، ونشره تحت عنوان "أكانت تلك المقابلة الأكثر إحراجا التي أجرتها فوكس نيوز؟" وحظي الفيديو هناك بخمسة ملايين مشاهدة وحوالي مليون مرة تفاعل من رواد الشبكات الاجتماعية.
وكتب أريك ويمبل مقالا في صحيفة "واشنطن بوست" بعنوان "على فوكس نيوز أن تعتذر لرضا أصلان". واعتبر ويمبل أن الأسئلة التي وجهت لأصلان "غبية ومحملة بالافتراضات المسبقة".
XS
SM
MD
LG